“شاهد” الكويتي فهد الشليمي يهاجم التحالف العربي بقيادة السعودية على قناة إماراتية ويؤكد هزيمته باليمن

4

وجه المحلل السياسي الكويتي المقرب من النظام السعودي، في تصريحات مستغربة جرعة من الإهانات للتحالف العربي بعد اكتمال 4 سنوات من الحرب في اليمن بقيادة .

وظهر “الشليمي” في مقطع “فيديو” تداولته مواقع التواصل الإجتماعي على قناة “الإمارات مباشر” في حلقة بعنوان” عين على اليمن” وهو يهين جنود التحالف ويصفهم بالكاذبين وعبيد الأموال ويقول أن انتصاراتهم مجرد أكاذيب سخيفة طيلة 4 سنوات وقد خدعوه شخصياً.

وأوضح أنه يعاني من صدمة وإحباط إثر المغالطات والأكاذيب التي تلقاها من مصادر رسمية حسب زعمه، عن تقدم قوات التحالف التي تدعي منذ أربع سنوات أنها على مشارف صنعاء وبينها وبين تحرير صنعاء كيلومترات.

وقال أنه بعد حصوله على إشاعات المرتزقة بأنهم قادمون لما أسماه تحرير صنعاء ظهر في وسائل الإعلام مباركا للإنتصارات الوهمية التي لا حقيقة لها على أرض الواقع للأسف.

وأضاف:”أنا واحد من اللي غشوني وللأسف لم أعد الآن أصدقهم ولا أثق فيهم.”

وأشار إلى أن التحالف مجرد اسم فقط اتضح ذلك من خلال الأموال الطائلة التي تدفع لهم مقابل كشوفات وهمية.

وأوضح أن قيادات دول التحالف وبعد مرور أربع سنوات  تحمل هادي وشرعيته المزعومة المسؤولية الكاملة.

وتطرق إلى أن حزب الإصلاح يعمل ضمن التحالف بهدف ملء جيوب قادته من المال ولهم مصالح كبيرة في استمرار العدوان.

واختتم حديثة للقناة بأن التحالف وضعه حرج وغير راض عن أداء ما أسماه بالشرعية كما حملها المسؤولية الكاملة.

والأسبوع الماضي، دعا وزير النقل اليمني صالح الجبواني، إلى “تصحيح” العلاقة مع الإمارات، معتبرا أن العلاقة أصبحت “ملتبسة وآن للشرعية (الحكومة اليمنية) أن تتخذ موقفا بتصحيح علاقتها بأبوظبي أو فض التحالف معها”.

ولم تكن دعوة الجبواني هي الأولى من نوعها، إذ شدد محافظ محافظة المحويت صالح سميع، على “ضرورة إخراج ذلك الطرف (الإمارات) من ” -دون أن يسميه-، متهما إياها بـ”الوقوف خلف جميع المشاكل والهزائم التي تتعرض لها (الحكومة) الشرعية”.

وأواخر فبراير، طالب أحمد الميسري وزير الداخلية، وهو نائب لرئيس الحكومة، بـ”تصويب” العلاقة مع التحالف العربي، وقال إن خللا يشوبها، مشيراً إلى أن جهات تنازع سلطات وزارته التحكم بالملف الأمني في عدن.

تصريحات أوضحت بالكاشف أن حالة التململ داخل الحكومة اليمنية في علاقة بموقفها من أبوظبي، خرجت من الكواليس إلى العلن، وكشفت أن هذه الدولة التي باتت المتحكم بالقرار في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة، لم تعد ذلك الحليف الاستراتيجي لحكومة الرئيس هادي، بل تحولت إلى طرف يملك الغلبة ويستأثر بجزء كبير من البلد المفكك.

ولم تكتف أبوظبي بـ”تهميش” سلطة الحكومة اليمنية منذ استعادة السيطرة على عدن من الحوثيين منتصف 2015، كما يقول مراقبون، بل إن تقاريرًا أكدت منعها عودة الرئيس هادي إلى عدن، وما يزال الأخير يقيم في الرياض منذ مايو 2015.

ويصف محللون تحركات الإمارات في اليمن بـ”الاحتلال”، فيما ينبئ سلوكها عن “أهداف خفية”، خصوصا مع إنشائها تشكيلات عسكرية تدين بالولاء المطلق لها، وسيطرتها على المرافق الحيوية، وعرقلتها لاستئناف الحياة في مناطق سيطرة الحكومة.

قد يعجبك ايضا
  1. ابو احمد يقول

    بداية نهاية الازمة والحرب في اليمن التوقف عن الكذب اولا وثانيا استبعاد ابو ظبي وشيطانها من المعادلة فموقف الامارت مخزي وكارثي وفي الحقيقة يعمل ضد الكل وله اطماع واهداف غير معروفة وخياناته للجيوش العربيه واضحة وضوح الشمس وعلي السعودية الاعتراف بانها خدعت من قبل الامارات وانها جرت الي حرب استنزاف لانهاية لها من اجل اضعافها وعلي ملك السعودية ان كان لازال به عقل يجمع ان يعيد ترتيب بيت الحكم ويزيح الاطفال الذين يترأسون الحرب ويعين من القادة الاكفاء قبل انهيار بيت الحكم برمته وعلي اليمنيين التوقف عن الخيانات والاسترزاق من الحرب والزج ببني جلدتهم وابنائهم وبلادهم في حروب وصراعات من اجل فوائد مالية وزعامات ومشيخات كاذبة .والا فالنهاية ستلحق بالجميع وستصبح اليمن صومال اخري فقر ومجاعة وبؤس .

  2. أمير الخليج يقول

    فهد الشليمي آله تحرك من قبل التحالف
    أن شاء الله اليمن الشقيق سوف يهزم تحالف الشر

  3. وبيران يقول

    هو لايتكلم عن التحالف هو يتكلم عن جيش اليمن الوطني وصدق فيما قال هم يحاربون من أجل أموال التحرير وليس من أجل التحرير
    لو الموضوع موضوع التحالف لحسم الامر ولكن هناك خيانات بين اليمنيين أنفسهم كطبيعة كل العربان المستعربه انهكوا الخليج ودول الخليج بالخيانات والانقلابات

  4. بنت السلطنه يقول

    الشليمي تصريحه استمرار لأرتزاقه للأمارات فهو يدعي ان الامارات ومرتزقتها هم فقط الصادقون بتحرير اليمن وأما الاماكن الذي تتواجد فيها مرتزقه غير مررتزقتها هم الذي ينتقدهم وهو رد على تصريح وزير الداخليه اليمني بمعنى ان الحكومه اليمنيه ليس لهم الحق في انتقادهم على سيطرتهم على عدن وغيرها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.