على مقربة من مقر القمة.. “شاهد” تونسيون يهتفون ضد الملك سلمان: لا أهلا ولا سهلا برؤساء الخيانة

0

نظم تونسيون اليوم، الأحد، تظاهرة حاشدة على مقربة من مقر انعقاد القمة العربية التي تستضيفها بلادهم عبروا فيها عن رفضهم لهذه القمة تنديدا بسياسات الرؤساء العرب والتطبيع مع الاحتلال، وخصوا والملك سلمان بالذكر في هتافاتهم.

وفي شارع الحبيب بورقيبة وعلى بعد مئات الامتار من مقر القمة، وقف المتظاهرون يرددون هتافات من قبيل “الشارع ملك الشعب” و”قمة العار” و”سلمان انت حليف أمريكا”، في إشارة إلى العاهل السعودي .

رغم قمع و تصدي بوليس السلطة للمظاهرة السلمية ،مسيرة ناجحة ضد كل من حاول او ساهم في تمرير سياسة التطبيع ..#فلسطين_تحت_النار ?لا اهلا و لا سهلا برؤساء الخيانة و النكبة ✋لا خوف لا رعب الشارع ملك الشعب ✌

Posted by Ons Atigua on Sunday, March 31, 2019

ورفع المشاركون في التظاهرة التي نظمت تحت شعار “لا صفقات تطبيعية على الأراضي التونسية” و”لا أهلا ولا سهلا برؤساء الخيانة.”

https://twitter.com/MeemMagazine/status/1112354752770310144

كما ردد المتظاهرون هتافات: “فلسطين مش للبيع يا حكام التطبيع” و” يا للعار يا للعار باعوا القدس بالدولار”.

وزارة الداخلية وزارة ارهابية رغم قمع و تصدي بوليس السلطة للمظاهرة السلمية ،مسيرة ناجحة ضد كل من حاول او ساهم في تمرير سياسة التطبيع ..#فلسطين_تحت_النار ?لا اهلا و لا سهلا برؤساء الخيانة و النكبة ✋لا خوف لا رعب الشارع ملك الشعب ✌

Posted by Motaz Manssour on Sunday, March 31, 2019

هذا وتمركزت 9 صفوف من قوات الأمن في الطريق المؤدية لقصر المؤتمرات مقر انعقاد القمة، لمنع المتظاهرين من الوصول إلى المكان.

ودعا بضع عشرات من المدافعين عن حقوق الإنسان والنقابيين من تونس والمغرب ومصر خلال ندوة الأحد، قادة دولهم لمكافحة الفساد والبطالة.

وقال نقيب الصحافيين التونسيين ناجي البغوري لفرانس برس ” الوضعية في العالم العربي تدعو للقلق سواء على المستوى السياسي او على مستوى حقوق الانسان وعلى الحريات بشكل عام … الهدف هو تحريك المياه الراكدة في الدول العربية ودعوة النخب العربية ان تتخلص من الخوف”.

وأصدرت كل من نقابة الصحافيين التونسيين والاتحاد الدولي للصحافيين واتحاد الصحافيين العرب رسالة أطلق عليها اسم “إعلان حرية الإعلام في العالم العربي” مطالبين القادة العرب بتبنيها ودعمها.

وجاء في الوثيقة “نداء عاجل” لكل الدول العربية التي تعتقل صحافيين أو تسجنهم بسبب عملهم المهني وبسبب التعبير عن آرائهم لإطلاق سراحهم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.