صحيفة “الرياض” السعودية تشيد بتكفير باحث كويتي للعثمانيين على شاشة “روتانا”

2

استمرارا لمسلسل المكايدة تجاه ، خرجت صحيفة “” السعودية تشييد بهجوم الباحث الكويتي على تركيا وطعنه بالخلافة العثمانية.

وتحت عنوان “تركيا.. اعتساف التاريخ وبراغماتية المواقف”، شن الكاتب السعودي عبدالله الحسني هجوما عنيفا على تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان مستغلا تصريحات “الأصقه” المزعومة عن الخلافة العثمانية.

وأشاد “الحسني” بتكفير الباحث الكويتي للعثمانيين في حواره على شاشة “ خليجية”، وقال “كان لقاءً استثنائياً وعميقاً وثريّاً، قدّم لنا مأدبة تاريخية عامرة بصنوف الوقائع والأحداث والمعلومات التي قد يعتبرها البعض صادمة باعتبارها خارجة عن النسق المألوف والمعتاد والمعلومات الجاهزة التي كان كثير منّا يتلقّفها بلا تمحيص أو بحث أو استقصاء وتثبّت”

وأضاف الكاتب السعودي في مقاله الذي رصدته (وطن):”لم تكن هناك خلافة عثمانية إلا في عقول الإخوان، زاعماً أنه “لا خلافة لأعجمي”، وأن السلطان عبد الحميد هو من استخدم لقب “الخليفة”، بينما أول من تسمّى بالخليفة من هو سليم الأول(1512-1520).

وتابع هجومه على تركيا التي أشاد بها من قبل قبل توتر العلاقات مؤخرا:”المقاربة للتاريخ التركي في برنامج “في الصورة” تكتسب راهنيتها من المواقف التركية المتناقضة التي لا يربطها إطار أيديولجي أو أخلاقي مع الدول العربية خصوصاً فيما يخص ثورات الربيع المزعوم، وما تبعها من تداعيات يؤكد مدى براغماتية المواقف التركية وارتباكها.”

وكان الباحث التاريخي الكويتي سلطان الأصقه، زعم في لقائه المطول على شاشة “روتانا خليجية” أن “الرواق العثماني” بالحرم ليس من بناء العثمانيين بل العباسيين، “ولم يعملوا فيه إلا التطوير فقط.” حسب زعمه.

وعلى مدى ساعتين تحدث الأصقه – وهو دكتور في التاريخ الحديث والمعاصر – لبرنامج ”في الصورة“ الذي تبثه قناة ”روتانا خليجية“، بآراء غير معهودة ومبدلة للحقائق والثوابت التاريخية عما هو معروف عن الدولة العثمانية التي حكمت العالم العربي وأصقاعًا واسعة أخرى من العالم لنحو 4 قرون، ما تسبب بهجوم كبير على “الأصقه”.

وطعن الباحث الكويتي أيضا بوالد مؤسس الدولة العثمانية، أرطغرل، الذي وصفه بالشخصية الأسطورية الباهتة التي ”لا نعلم عنها شيئًا، وأصوله مغولية وليست تركية.. ليس ثابتًا أنه هو من أنشأ الدولة العثمانية، بل كان مقاتلًا مرتزقًا، والأقوى في أقوال المؤرخين أنه كان وثنيًا وغير مسلم“.

كما طعن بالقائد الإسلامي الشهير محمد الفاتح وادعى أن الحديث النبوي الذي امتدح به الرسول عليه الصلاة والسلام من يفتح القسطنطينية (اسطنبول) ليس المقصود به السلطان العثماني محمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية، وإنما سيكون الفتح المقصود بالحديث النبوي الشريف في آخر الزمان.

قد يعجبك ايضا
  1. جاسم يقول

    يعني بالعربي يا تتستر تركيا علي جرائمكم يا نقدح في تاريخها العظيم … خاب مسعاكم ايها الزنادقه .

  2. الاردن يقول

    الحقيقة مره على تركيا واذنابها

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.