الرئيسيةالهدهدالإعلامي العُماني عادل الكاسبي: من أراد معرفة المعنى الحقيقي لـ"السيادة" فعليه بسلطنة...

الإعلامي العُماني عادل الكاسبي: من أراد معرفة المعنى الحقيقي لـ”السيادة” فعليه بسلطنة عُمان

- Advertisement -

وطن- علق الإعلامي العُماني المعروف عادل الكاسبي، على تصريحات وزير خارجية عُمان يوسف بن علوي الأخيرة بشأن مواقف السلطنة من قضايا المنطقة وسيادتها ورؤيتها الخاصة في تناول القضايا الشائكة.

وقال “الكاسبي” مشيدا بتصريحات “بن علوي” عن السيادة العُمانية:”من أراد معرفة معنى السيادة الحقيقية فعليه باكتشاف سلطنة عُمان، السلطنة قادرة أن تعلن عن أي شيء في أي وقت وهذا هو المعنى الحقيقي للسيادة.”

الإعلامي العماني عادل الكاسبي يدافع عن سلطنة عمان

واستشهد الإعلامي العُماني في برنامجه “التاسعة صوت المواطن”، بحديث سابق له مع الشيخ سيف بن هاشل المسكري عن قضايا مجلس التعاون، حيث حاوره بشأن أن السلطنة لم توافق على الدخول في الاتحاد الخليجي وأيضا رفضت مسألة العملة الموحدة، وكذلك مؤخرا لم تنضم للتحالف المزعوم من أجل إعادة الشرعية في اليمن.

- Advertisement -

حيث أجابه “المسكري” بأن السلطنة لا تقبل الإملاء من أي أحد، وأن الحديث في هذا الجانب لا يقدم ولا يؤخر.

وكان وزير الشؤون الخارجية العماني يوسف بن علوي علق -في أول رد فعل رسمي على أنباء محاكمة خلية تجسس إماراتية في سلطنة عُمان- قائلا “إن هذه أمور تحصل بين الجيران”.

وكان بن علوي سئل في محاضرة له حول العلاقات الخارجية بالنادي الثقافي بمسقط عن خلية التجسس الإماراتية، فقال إن هذه الحوادث تحصل بين الجيران والسلطنة تتعامل مع كل جيرانها بلطف.

“باب التوبة في مسقط مفتوح” .. “الكاسبي” يتصدّى للأمير السعودي “بن مساعد” بعد تهجّمه على السلطنة

اقرأ أيضاً

1 تعليق

  1. السيادة على الطريقة العمانية هي : الهرولة للصهاينة ! الانبطاح والتنازلات والتطبيع ! سواحل البلاد وكالة من غير بواب للأسياد البريطانيين والأمريكان ! الممرات الجوية للصهاينة ! الوساطة لإيران! التسلل عبر السراديب لمقابلة الاسياد الصهاينة! خخخخخ1 فعلا سيادة! هل جننت يا رجل ؟ من أراد الانبطاح والهرولة والعمالة والخيانة عليه بمسقط وعمان!خخخخخخ!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث