هذا ما قاله طارق السويدان عن مجزرة “الباغوز” محذرا: من هذا المكان سينطلق “داعش” مجددا

0

علق الداعية الكويتي المعروف الدكتور طارق السويدان، على القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية ” داعش” عقب تعقبه في آخر جيب له في منطقة الباغوز في سوريا.

وفي تغريدة له بتويتر عبر حسابه الرسمي رصدتها (وطن) حمد “السويدان” الله وشكره على التخلص من بقايا التنظيم ودون ما نصه:” الحمد لله الذي خلص الأمة من آخر معاقل هذه العصابة المجرمة التي جرت الويلات على الأمة والبلاد والعباد”

وتابع كاشفا عن موضع التنظيم الجديد وأماكن انطلاقه مستقبلا:”والآن سينتقلون الى حرب العصابات منطلقين من الصحاري والأرياف، وأسأله تعالى أن يكفي الأمة شرهم ويخلصنا منهم خلاصة لا عودة لهم بعده”

https://twitter.com/TareqAlSuwaidan/status/1109370593026236418

وأثارت تغريدة السويدان جدلا واسعا بين متابعيه، إذ أثنى قسم عليها، مذكرين بـ”جرائم” تنظيم الدولة، وإضراره بمشروع الثورة السورية، فيما انتقد آخرون تجاهله التعليق على الطريقة التي هزم بها تنظيم الدولة بشكل كلي في سوريا، في إشارة إلى القصف الأمريكي، والمدفعي العنيف، من قبل الطيران الأمريكي، وقوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

ليعود الداعية الكويتي ويعلق بتغريدة جديدة بعد الانتقادات التي طالته قائلا:”رغم فرحنا بالتخلص من معاقل عصابة #داعش فإننا لا نرضى بما حدث من مجزرة للأطفال والنساء والأبرياء الذين لا ذنب لهم سوى أنهم وقعوا ضحية احتماء داعش المجرمين بهم”

واستطرد:”والقصف العشوائي من الجهة الأخرى الذي لم يميز بين مجرم وبريء فأدى الى مجزرة ٣٠٠٠ من النساء والأطفال والأبرياء.. الله إنا نبرأ إليك من داعش ومن والاهم أو نصرهم أو مولهم أو أيدهم ونبرأ إليك ممن والى أعداء الأمة ورضي بتدخلهم في أمتنا”

https://twitter.com/TareqAlSuwaidan/status/1109394355658391552

وأدى القصف العنيف قبل أيام إلى مقتل مئات المدنيين في مجزرة راح ضحيتها أكثر من 3000 معظمهم من النساء والأطفال، بمنطقة “الباغوز”، وهي آخر الجيوب التي تحصن بها تنظيم الدولة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More