أردوغان يشنّ هجوماً حاداً على سفاح نيوزيلندا.. وصفه بـ”عديم الشرف” وهذا ما قاله عن تهديداته لتركيا

2

شنّ الرئيس التركي رجب طيب ، هجوماً قوياً على سفاح منفذ مذبحة المسجدين، أمس الجمعة.

وقال أردوغان: “الإرهابي هذَى بأنهم سيأتون إلى إسطنبول ليهدموا المساجد والمآذن”.

وخاطبه قائلًا: “يا عديم الشرف.. إسطنبول ليست نيوزيلندا”.

وأوضح أردوغان أن “هجوم نيوزيلندا والرسائل الموجهة إلينا عبره ليست الأولى من نوعها”.

جاء ذلك في كلمة أمام حشد جماهيري، لحزب العدالة والتنمية، بولاية تكيرداغ شمال غربي البلاد، السبت، في إطار الاستعدادات للانتخابات المحلية المرتقبة نهاية مارس/آذار الجاري.

وقال الرئيس، إن منفذ مجزرة نيوزيلندا زيّن أسلحته التي استخدمها في جريمته بأسماء جميع أعداء الأتراك والمسلمين، بما في ذلك تاريخ حصار فيينا الثاني ورموز طغاة الحملات الصليبية.

وتساءل الرئيس أردوغان: “كيف يمكن توجيه قاتل كهذا في الجانب الآخر من الأرض، للإتيان بمثل هذه الجريمة، وهو يحمل كل هذه الضغينة حيال المسلمين والأتراك؟”.

ولفت إلى أن “القاتل سبق وأن جاء إلى إسطنبول ثلاثة أيام، وزارها مرة أخرى 40 يوما، يجري الآن التحقيق في ذلك، ماهي الجهات التي على صلة بها، سنكشف ذلك”.

وذكر أردوغان أن أنقرة “تنتظر من نيوزيلندا بأن تحاسب ذلك المجرم الذي ارتكب مجزرة أودت بحياة أكثر من 50 إنسانا، وإنزال أشد العقوبة بحقه”.

وشدد على أنه “من غير المقبول أن يفلت القاتل بالبقاء مدة في السجن والخروج لاحقا، فهذا أمر لا تحمد عقباه”.

ولفت إلى وجود 3 جرحى أتراك بين مصابي الهجوم، فيما نفى وجود أي ضحية من مواطني بلاده في صفوف شهداء المجزرة.

وأردف: “بالطبع كلهم شهداؤنا، جميعهم مسلمون تعرضوا لمجزرة خسيسة منظمة، أثناء أدائهم صلاة الجمعة”.

ولفت أردوغان إلى أن دولة قوية وهي الأكثر رخاء في منطقتها، مشيرًا أن استهداف بلاده والتهجم عليه هو شخصيا، سببه قوتها المتصاعدة.

وتابع: “بينما تتصدع أنظمة الرخاء الزائف، القائمة على الأموال التي تنهمر دون عمل وإنتاج، في محيطنا، فإننا نقترب خطوة وراء خطوة من تحقيق أهداف 2023”.

ونوه أردوغان أن تركيا تقترب من أهداف مئوية تأسيسها، رغم كافة الهجمات والمكائد والمخططات التي تستهدف عرقلة تقدمها.

كما لفت إلى تعرض الأتراك المقيمين في أوروبا، ومساجدهم وجمعياتهم ومحالهم التجارية، لاعتداءات يومية.

وأوضح أن المحاولات الرامية لانشاء ممر إرهابي – دويلة لتنظيم ي ب ك/بي كا كا الإرهابي – ملاصق للحدود الجنوبية لتركيا، ما هو إلا جزء من المخططات التي تستهدفها.

ولفت إلى أن الهدف من الهجمات، ليس شخص أردوغان، وإنما تركيا وشعبها، والقيم التي يمثلها شعار “رابعة”، المتمثلة في الأمة الواحدة، والعلم الواحد، والوطن الواحد والدولة الواحدة.

والجمعة، استهدف هجوم إرهابي مزدوج مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية، أثناء صلاة الجمعة، ما خلف أكثر من 50 شهيداً، وعشرات الجرحى، وفق محصلة أولية غير رسمية.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عبدالحق صداح يقول

    الحروب سجال، والدهر دولاب، والدنيا ليل ونهار، والأرض صعود جبل وهبوط واد، ولكن العبرة بالنهاية، والأمور بخواتيمها، والنهاية لنا إن شاء الله، للإسلام، ما دمنا معه فالنصر لنا. علي الطنطاوي

  2. طبيب مغترب يقول

    سيد رئيس الجمهورية تركية

    الاسم رجب طيب اردوغان
    /رجب/ يعني عظيم /طيب/ يعني من /طيبين/
    اردوغان تعني عائلة محترمة عالية احترام
    اعزكم الله سيدي في خدمة دين الاسلام والمسلمين
    حيث ما وجدو

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.