غادة عويس تهاجم إعلاميا سعوديا وصف لجين الهذلول بالطابور الخامس: ذكوري تافه ومثير للتقيّؤ

0

شنت الإعلامية والمذيعة البارزة بقناة “، هجوما عنيفا على الإعلامي السعودي المقرب من النظام ، بعد تطاوله على الناشطة المعتقلة لجين الهذلول وتحريضه ضدها.

وفي تغريدة لها على حسابها الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) نشرت “عويس” صورة توثق مشادة تويترية قديمة بين لجين ومنصور الخميس، اتهمها فيها الأخير بأنها طابور خامس وتحرض على الدولة بدس السم في العسل.

ويتضح من الصورة أن “لجين” ردت على الإعلامي السعودي قائلة إنها لم تستجدي أية وسيلة إعلام أجنبية وأن ذكرها لصحيفة التليجراف كان سببه هو تصريحات أطلقها ولي العهد لنفس الصحيفة وهي تعلق على كلامه.

وعلقت مذيعة الجزيرة على هذا السجال بقولها:” حرام شرعاً وإنسانياً وأخلاقياً وقانونياً ومنطقياً ذكر اسم لجين مع هذا الرويبضة الذكوري الفارغ التافه العفن الذي به نتخلّف ومعه نسقط وبذكره نتّسخ!”

وتابعت هجومها على الإعلامي السعودي:”كان الأجدى بالبطلة لجين حظره بالكامل! فالشرف الوحيد الذي ناله بحياته البائسة هو ردّ لجين الهذلول عليه هذا المثير للتقيّؤ”.

وكان القضاء السعودي قد وجه، الأربعاء، تهما تندرج تحت قانون الجرائم الإلكترونية لـ11 ناشطة سعودية بينهن “الهذلول”، في أول مثول لهن أمام القضاء، وفقا لمنظمة القسط الحقوقية السعودية التي ذكرت أن “عقوبة التهم التي تندرج تحت قانون الجرائم الإلكترونية، هي السجن لمدة 5 سنوات كحد أقصى”، وأشارت إلى أن المدعي طلب من القاضي إنزال عقوبات تعزيرية “من أجل ردع الآخرين”.

ويذكر أن لجين الهذلول اعتقلت في مايو 2018، ويقول أعضاء عائلتها، والناشطون، ومنظمات حقوق الإنسان إنها تعرضت للتعذيب، والتحرش الجنسي.

الحكومة السعودية تقول إن لجين وناشطات أخريات اتهمن بـ”اتصال مشبوه مع جهات خارجية”، بينما تنكر الحكومة السعودية جميع اتهامات التعذيب، وتقول إنها “لا تسمح أو تروج لمثل هذه الأفعال”.

ولم تستجب الحكومة السعودية لطلبات إعلامية عدة بالتعليق على دور مزعوم لسعود القحطاني، المستشار السابق للأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، في عملية الاستجواب أو احتجاز الهذلول.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.