قفزاً من السفينة الغارقة .. استقالات جماعية لقيادات في حزب “بوتفليقة” وانضمامهم للتظاهرات

1

قفزاً من السفينة التي تغرق، تقدم سبعة من أعضاء السابقين وأعضاء في اللجنة المركزية للحزب باستقالاتهم من حزب جبهة التحرير الجزائري الحاكم “” معلنين الإنضمام للمتظاهرين ضد للرئيس عبد العزيز .

وقال السيناتور السابق في الحزب نور الدين جعفر في تصريحات صحفية “لقد اجتمعنا وفكرنا مثيرا، قبل أن نقرر الاستقالة من الحزب”.

وأضاف “بما أنه لا يوجد أي تغيير في الأفق وعلى الرغم من النداءات المتعددة لقيادة الأفلان، لا تزال تلتزم الصمت اتجاه انشغالاتنا واشغالات الشعب، وهذا ما دفعنا إلى الاستقالة والوقوف إلى جانب الشعب”.

وأكد على أنهم ” ضد العهدة الخامسة”، كاشفا عن مشاركتهم في في المسيرات حتى قبل تقدين الاستقالة.

ووفقا لنور الدين جعفر، فإن المجموعة الأولى من المستقيلين تتكون من سبعة إطارات في الحزب، هم أعضاء في اللجنة المركزية ونواب سابقون، وهم عبد القادر شرار، بوعزارة محمد، شداد عبد القادر، ساحلي عبد الرحمان، حناشي نادية، بن علي فؤاد، وحكيمي صلاح.

وكان الجزائريون قد بدأوا مظاهراتهم الحاشدة في “”، لتجديد مطالبتهم بضرورة سحب الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة ترشحه لعهدة خامسة في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

ولم ينتظر المحتجون في العاصمة لما بعد صلاة الجمعة، وبدأوا بالخروج في عدة مواقع أصبحت ترمز منذ 22 شباط/ فبراير الماضي للحراك الشعبي، على غرار ساحة أول والبريد المركزي وساحة أودان، بحسب ما أوردته صحيفة “الخبر” الجزائرية.

وخرجت المظاهرات الجزائرية وسط طوق أمني، لمنع المتظاهرين من الالتحاق بشارع محمد الخامس.

Début d’un sit-in à la grande poste à Alger

Posted by Maghreb Émergent on Friday, 8 March 2019

ومن المقرر انتهاء الاحتجاجات على الساعة الخامسة والنصف مساء بتوقيت .

وتداول نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي منشورا يطالب المحتجين بحمل “صافرات” يتم من خلالها إعلان نهاية الحراك بمختلف المدن الجزائرية في الساعة الخامسة والنصف مساء، تجنبا لأي انفلات قد يمس بسلمية المسيرات.

قد يعجبك ايضا
  1. berber يقول

    و يسألونك عن الجزائر قل هي بجمال سيدنا يوسف و حزن أبيه و غدر أخيه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.