ترامب يهاجم النائبة المسلمة إلهان عمر: يوم مظلم لإسرائيل

1

استغل الرئيس الأمريكي ، هجوم النائبة الديمقراطية في مجلس النواب ببلاده على ، للانتقام منها وتقليب الرأي العام عليها بعدما وضعته في حرج أكثر من مرة داخل .

وفي تصريحات سابقة، انتقدت إلهان الدعم الأمريكي لإسرائيل، وأشارت إلى وقوف مؤسسات ضغط “لوبيات” وراء هذا الدعم، وخصوصا لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية، في تصريحات اعتبرها البعض في الولايات المتحدة “معادية للسامية”.

وفي تغريدة بموقع “تويتر”، وصف ترامب تعليقات إلهان عمر بخصوص إسرائيل بـ “المفزعة”.

https://twitter.com/realDonaldTrump/status/1102789320707108864

وأضاف أن “جماعات يهودية أرسلت لتوها عريضة إلى رئيسة مجلس النواب (نانسي) بيلوسي، تطلب منها إبعاد عمر من لجنة العلاقات الخارجية” بمجلس النواب.

واختتم ترامب تغريدته بالقول “يوم مظلم لإسرائيل”، في إشارة إلى ما ذهبت إليه عمر في تصريحاتها.

وفي وقت لاحق الثلاثاء، يعتزم مجلس النواب الأمريكي التصويت على مشروع قرار لإدانة التصريحات السابقة لـ”إلهان عمر”، النائبة الديمقراطية المسلمة بالمجلس، حول دور اللوبي الإسرائيلي بالسياسة الأمريكية.

ورغم اعتذار إلهان لليهود الأمريكيين، عن تصريحاتها، لكنها حذرت من أهمية عدم تجاهل أنشطة جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة.

لكن لم يشفع الاعتذار لإلهان عمر التي تعرضت لوابل من الانتقادات تتهمها بمعاداة السامية، وذلك من مختلف الأطياف السياسية، بما في ذلك من جانب زملائها الديمقراطيين الذين قالوا إن هذا التعليق يلمح إلى مقولة قديمة تفيد بأن اليهود يستخدمون أموالهم بشكل سري للتأثير على الأجندة العالمية، ودعوها للاعتذار.

ووصلت الانتقادات لدرجة مطالبة ترامب وسياسيين آخرين، لـ “عمر” بالاستقالة.

يشار أن مجلس النواب المنتخب حديثا في الولايات المتحدة، شهد لأول مرة عضوية سيدتين مسلمتين، وهما إلهان عمر ذات الأصول الصومالية، ورشيدة طليب فلسطينية الأصل.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. نعم يقول

    معاداة السامية و هؤلاء الساميون تركوا أحد من شرهم هم الذين احتلوا فلسطين وقتلوا و روع الناس الأمنيين فليتركوا العالم في حالهم عندها لا أحد يعتدي عليهم ،وليخرجوا من فلسطين و ليعود اصحاب الأرض إلى أرضهم و بعد ذلك لكل حادث حديث .
    ملاحظة : اين القانون الدولي ؟ (لا يوجد) كذبة يخدعون العالم بإسم القانون الدولي …

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More