“الله لا يربحكم”.. حفيظ دراجي ينفجر غاضبا في وجه بوتفليقة ويصفه بالنرجسي المصاب بجنون العظمة

0

شن الإعلامي الجزائري والمعلق الرياضي في قنوات “”، هجوما عنيفا على الرئيس عبد العزيز ، واصفا إياه بالشخص النرجسي المصاب بجنون العظمة.

وقال “دراجي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”الله لا يربحكم.. الأوضاع مشحونة في وطني بسبب شخص أناني نرجسي، مصاب بجنون العظمة، يقود البلد إلى الانفجار. لكننا لن نيأس ،لن نفقد أعصابنا ولا آمالنا في وطن أجمل بدونكم ..”.

واستنكر في تدوينة أخرى ما ورد في رسالة “بوتفليقة” وتعهده بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة في حال فاز في الانتخابات المقررة الشهر المقبل، مؤكدا على أن “بوتفليقة” انتهى بالنسبة للشعب الجزائري.

كما أكد على أن الجزائريين لم يعودوا يصدقونه ولا يثقون بتعهداته، مذكرا إياه بتعهداته السابقة والتي انتهت بالذل والهوان، على حد قوله.

وأوضح على أن الشعب الجزائري حسم أمره ولن يعطيه فرصة اخرى مهما كانت الظروف.

وكان عبد الغني زعلان، المدير الجديد لحملة ، قد أعلن مساء أمس الأحد، أن المرشح بوتفليقة ”يتعهد بانتقال سلس للسلطة في غضون عام، حال فوزه بالانتخابات الرئاسية“.

وقال عقب إيداعه -بالوكالة- ملف الترشح الرسمي لبوتفليقة، إن الأخير ”سيضمن تنظيم ندوة وطنية شاملة وغير مسبوقة تشمل كافة تيارات المشهد السياسي، ومجمل ألوان الطيف المجتمعي“.

وأوضح زعلان، أن الرئيس المنتهية ولايته ”سيتقدم للجزائريين بحزمة إصلاحات شاملة تستجيب لتطلعات الشعب، وتحترم إرادته، وتتكفل بمطالبه“، وفق تعبيره.

وأفاد أن بوتفليقة ”سيُجري انتخابات رئاسية مبكرة، حال فوزه في موعد 18 من شهر أبريل/ نيسان المقبل، وأن الندوة الوطنية الجامعة هي التي ستحدد موعد هذه الانتخابات لإرساء نظام سياسي يستجيب لتطلعات شعبنا“، وفق تعبير زعلان.

وانطلقت احتجاجات ليلية في عديد المحافظات الجزائرية، مباشرة بعد تقديم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ملف ترشحه لولاية خامسة لدى المجلس الدستوري.

وأظهرت فيديوهات نشرت على منصات التواصل الاجتماعي صورا لمظاهرات شارك فيها المئات في عدة مدن جزائرية، رافضة لترشح بوتفليقة لولاية خامسة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.