“شاهد” رئيس “الفيفا” قضى على آمال ابن زايد وابن سلمان وهذا ما قاله عن مكان مونديال 2022

1

بعد أيام من كشف صحيفة “الغارديان” البريطانية عن تجنيد الإمارات لخبير بريطاني في حزب المحافظين من أجل سحب 2022 وما كشفه مصدر عن  توجيهات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بضرورة سحب المونديال من قطر بأي ثمن، أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جياني إنفانتينو بأن المونديال سيقام في قطر.

ونشر المغرد القطري حسين آل إسحاق مقطع فيديو وهو برفقة “إنفانتينو” خلال تواجده في قطر للمشاركة في اليوم الرياضي القطري، ليسأله:”أين ستقام بطولة كأس العالم 2022″، ليرد بكل ثقة:”هنا” في إشارة لقطر.

https://twitter.com/nfuodq/status/1095384417219108866

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية، قد فجرت مفاجأة، في تحقيقٍ نشرته الأحد، كشفت فيه أنّ خبيراً استرالياً بحزب المحافظين في بريطانيا، تعهد بتنظيم خطة لسحب استضافة قطر لكأس العالم وإعطائها لدولة أخرى، مقابل 7 ملايين دولار أمريكي، حيث طلب دفع مبلغ نصف مليون دولار شهرياً لشركة اللوبي التي يمتلكها والتي تدعى CTF Partners.

ووفقاً للتحقيق، فإنّ الخبير الإستراتيجي “لينتون كروسبي” من حزب “ماي” الحاكم، وتعهد بتنظيم تلك الخطة، وطلب المبلغ من “دولة أجنبية”، دون أن تذكر اسمها، مقابل تقويض مونديال قطر.

وقالت الصحيفة إنها حصلت على هذه المعلومات من وثيقة موقعة من “كروسبي” شخصيا كتبت في نيسان/ أبريل من العام الماضي.

وتضمنت الوثيقة “اقتراحا لحملة تهدف إلى فضح حقيقة نظام قطر، ووضع حد لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر”.

ومن ضمن أهداف الحملة الدولية التي خطط لها الأسترالي “كروسبي” ربط اسم قطر كذباً وبهتاناً بالإرهاب، ومحاولة تقويض أي جهود تقوم بها الحكومة القطرية وربط ذلك بالارهاب في اذهان الناس.

وأبدى “كروسبي” استعداده للدولة الأجنبية، وفق الوثيقة التي تحمل اسم “مشروع الكرة”، بأن تقوم شركة CTF بإنشاء “غرف حرب” بدوام كامل في جميع أنحاء العالم، لنشر قصص سلبية عن قطر في وسائل الإعلام الرئيسة، وتنظيم حملات شعبية مزورة على وسائل التواصل الاجتماعي، والضغط على الساسة والصحفيين والأكاديميين.

وفقاً للصحيفة، فإنّ المدعو “خالد الهيل” الذي يصف نفسه بأنه “معارض” قطري، – لكن الحقيقة تقول إنه شخص هارب من العدالة بعد تراكم الديون والمستحقات عليه في قطر -، هو من حاول تمويل الحملة، وان ما يروج له “الهيل” هو تماماً ما تروج له والإمارات من سياسات خارجية معادية لدولة قطر.

وفي نفس السياق، كشفت مصادر دبلوماسية مصرية مطلعة قبل أيام، بأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان دخل على الخط بشكل شخصي موعزا بممارسة ضغوط كبيرة لمنع قطر من إقامة البطولة مهما كان الثمن.

وقالت المصادر التي تحدثت لصحيفة “الأخبار” اللبنانية بأن السعودية والإمارات طلبتا من مصر  وباقي دول مجلس التعاون الخليجي الدخول في ممارسة الضغوط لمنع قطر من استضافة المونديال.

ووفقا لما نقله سفير دولة أوروبية في القاهرة عن الدبلوماسي المصري، فإن منع استضافة قطر للبطولة العالمية “كان حتى أيام قليلة مضت همّاً إماراتيا فقط”.

وتابع بالقول:” إلا أنه، بعد الهزيمة التي ألحقها المنتخب القطري بنظيره السعودي في بطولة كأس آسيا، دخل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، على خط الضغوط لمنع إقامة البطولة أياً كان الثمن”.

وأشار المسؤول المصري إلى أن السعودية والإمارات، وإلى جانب المساعي التي تبذلانها لدى الدول العربية الحليفة لهما، تمارسان أيضاً ضغوطاً على مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وتوزّعان أموالاً طائلة ضمن الهيئات التابعة للاتحاد.

ونقل عن مسؤول في “الفيفا” قلقه من “التصرفات السعودية والإماراتية التي قد تنتج منها فضيحة كبيرة” في الاتحاد، الذي واجه بعض مسؤوليه سابقاً قضايا فساد وتقاضي أموال غير مشروعة.

وأضافت المصادر الدبلوماسية أن مسؤولين في الاتحاد الدولي “طلبوا وساطتنا لدى الرياض وأبو ظبي للتخفيف من ضغوطهما”، معبّراً عن “القلق الشديد من أن تتوسّع هذه المساعي لتشمل تحركات تخريبية في الدوحة”.

قد يعجبك ايضا
  1. كبريتو يقول

    يضغط بكل قوة ومصدر مسؤول ههههههههههههههههه

    ابو مشهور ماهو فاضي لكأس العالم والتوقيع على قبول دخول الإسرائيليين والمثليين وخساير المليارات عشان تذكر كلمة قطر فقط في نشرات الأخبار..

    فعلا كل على همه سرى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.