شاهد| عجائب الدنيا السبع وُجهته القادمة.. عُماني يجوب العالم “رأساً على عقب” لهذا الهدف

2

بجولةٍ سريعةٍ في حسابه على “انستغرام”، يتفاجأ المتابع من صورٍ مختلفة تماماً للشاب العُماني ، ابن الـ31 عاماً، وهو شخص محب للطبيعة، والسفر، والاستكشاف –كما يصف نفسه-

وينشر “العبري” معظم صوره على حسابه “رأساً على عقب”، وقام بإطلاق حركة تدعى “Hand Stand Every City”، أي الوقوف على اليدين في كل مدينة، في رحلةٍ بدأها منذ عام 2016.

ما الهدف؟؟

يقول ” العَبري” لـ CNN إن حركة الوقوف على اليدين تتطلب الكثير من القوة والتوازن من الناحيتين الجسدية والعقلية. وهي تُمثل حاجزاً عقلياً لأنها تدفع المرء للخروج من منطقة الراحة الخاصة به.

وربط العَبري ذلك برسالته التي تُشجع على السلام وتقبل الآخرين قائلاً: “إذا أردنا رؤية الأشياء من منظور مختلف، يجب علينا القيام بالجهد، والخروج من منطقة الراحة لدينا”.

وبما أن هذه الحركة تُمكن الشخص من رؤية من منظور جديد كلياً، وفقاً لما قاله العَبري، فإنها تساعده على تقبل الاختلافات بشكل أكبر، إضافةً إلى تجنب الحكم على الأشخاص.

ولذلك، يرى العُماني، الذي يعمل كمدرب شخصي، أنه بمجرد التمكن من هذه الحركة، يدرك المرء أنه لا يوجد حدود لما يمكنه تحقيقه.

53 مدينة حول العالم حتى الآن

وبعد قيامه بالوقوف على يديه في مسقط، وثم مختلف مدن ، أدرك العَبري أن بإمكانه أخذ هذا الأمر إلى العالم. وإلى الآن، فإنه تمكن من القيام بحركة الوقوف على يديه في 53 مدينة حول العالم، ومنها: لاهور، ودلهي، ولندن، وميلانو، وغرناطة، ودبي، وهانوي، ودبلن، ونابولي، والمنامة.

ورغم صعوبة اختيار العَبري للمدينة المفضلة التي زارها، إلا أنه يرى أن زيارته إلى لاهور كانت مشوقة. وما أثار اهتمامه هو ترحيب السكان بما كان يقوم به، حيث أنهم “أظهروا لي جميع الأماكن التي يجب عليّ القيام بالوقوف على يدي فيها. وكانت ضيافتهم غير معقولة”.

ومن خلال رحلته حول العالم، تعلم العُماني أهمية تقبل الاختلافات، لأنه “بغض النظر عن مدى اختلافاتنا، نحن لا نزال بشراً متساويين مع كل ذلك”.

“عجائب الدنيا السبع”

والآن، يخطط العَبري إلى الوقوف على يديه في عجائب الدنيا السبع. وهو يخطط لنشر رسالته أيضاً في جدة، والدوحة، وعَمّان، والكويت، والقاهرة.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    وضعه الحالي هو نفس وضع بلاده رأسا على عقب! سياسيا واقتصاديا وثفافيا واجتماعيا وأخلاقيا ما هذا الهزل ؟ كل ذلك من اجل الشهرة ! وما الذي تجنيه بلاده من هذه الخزعبلات ! البحث عن السلام ! زيارة 58 وجهة من اجل الوقوف رأسا على عقب! فعلا عجائب الدنيا السيع في المهازل والبحث عن الشهرة ومن أية باب ! ماذا تنتظرون من تربية وتنشئة الهرولة والانبطاح للصهاينة! هل يوجد رجل يحترم نفسه ويقوم بهذه الحركات المخزية أمام الافراد والعائلات والنسوان؟ مسقط وعمان مهزلة الازمان والبلدان ! هذه ختم التأكيد على الإمبراطورية الوهمية الخزعبلاتية الخشبية ! كثروا من فضائحكم! خخخخخخ!

  2. صريح يقول

    وضعك صعب يا سعيد الله يشفيك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.