مُفاجأة جديدة في الفيديوهات الإباحية للفنانتين شيما الحاج ومنى فاروق مع خالد يوسف

0

قالت حنان أحمد، محامية الفنانة ، والتي ظهرت برفقة في الفيديو الإباحي مع المخرج ، إنّها قدَّمت إلى المحكمة ما يثبت أن تلك الفيديوهات جرى تصويرها عام 2014، كما قدَّمت أوراقًا تثبت زواج الفنانتين من المخرج عرفيًّا في العام ذاته.

ولفتت المحامية إلى ”انقضاء الدعوى الجنائية في القضية بسبب مرور أكثر من 3 سنوات على تصوير هذه المقاطع“، لافتة إلى أنَّ المحكمة ستدين فقط ناشر تلك الفيديوهات على مواقع الإنترنت“.

وأوضحت أن هيئة المحكمة كلفت مباحث الإنترنت لمعرفة حقيقة ما جرى، سواء ما يتعلق بتصوير المقاطع أو موعد نشرها، بالإضافة إلى التحقق من صحة الزواج العرفي العام 2014، ومن ثمّ إسقاط القضية وإدانة ناشر الفيديوهات.

وكانت منى فاروق وشيما الحاج اعترفتا في تحقيقات النيابة بأنهما مارستا الجنس مع المخرج والبرلماني المعروف، بناء على طلبه، لكي يمنحهما أدوارًا فنية سواء في أعمال من إخراجه أو في أعمال أخرى من خلال علاقاته المتعددة في الوسط الفني.
وحسب ما جرى تداوله على مدار اليومين الماضيين، فقد أكدت الفنانتان أنهما تزوجتا عرفيًّا من خالد يوسف، وأن الأخير طلب منهما ممارسة الشذوذ الجنسي، وتنفيذ كل طلباته حتى تنالا الشهرة والنجومية.

وكانت نيابة أول مدينة نصر، أمرت بحبس الفنانتين 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد انتشار مقاطع إباحية على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعى، والمواقع الإلكترونية، تظهر فيه الممثلتان عاريتين وتمارسان الشذوذ مع مخرج شهير، قيل إنه خالد يوسف.

كان خالد يوسف، خرج أمس الأحد، معلقاً على القضية المتداولة بشكل كبير في وسائل التواصل الاجتماعي.

وتساءل “يوسف” في تدوينة عبر صفحته بــِ”فيسبوك”، عن كيفية تعامل وسائل الإعلام مع أقوال الفنانتين المثبتة في التحقيقات الرسمية للنيابة والتي لم تذكر حرفا مما وصفه بـ”الأساطير” التي نشروها والتي تحدثت عن أنه قام بتصوير البنات وهددهم.كما قال

وأضاف أن حكم التهم التي وجهت إليه لن يقل عن السجن المؤبد، مضيفا أنه عندما اطلع على التحقيقات لم يجد ما نشرته وسائل الإعلام.

وتابع أن ” من نقلوه إلى وسائل الإعلام مجرد مخبرين وليسوا صحفيين ببلاط صاحبة الجلالة”.

وشن البرلماني المصري هجوما على الصحفيين حيث قال: “يا من تعتبرون أنفسكم صحفيين ألم يكن بإمكانكم أن تراجعوا سادتكم في هذه الجملة البسيطة فقط ولا بيعتبروا أنفسهم آلهة لا يمكن مناقشتهم.. ألا تدركون أنكم تبصقون على الفن المصري وتحولوه لوسط داعر ومنحل..”.

‎كما كتب أيضا موجها سهامه إلى الصحفيين “والله أنكم تجهلون ما تقترفوه ولا تدركون قيمة الفن المصري ولا حتى قيمة مصر نفسها”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.