مغرد شهير عن غرامة تعذيب القطط في السعودية: كم تبلغ غرامة مَن يقتل مخالفيه ويُقطِّعهم بالمنشار؟

0

سخر المغرد السعودي الشهير من قرار بإقرار غرامة بـ500 ألف ريال سعودي على معذبي القطط، في الوقت الذي تقوم بقتل معارضيها بالمنشار الكهربائي على غرار ما حدث مع الكاتب ، والتحرش الجنسي والتهديد بالإغتصاب كما حدث مع الناشطة المعتقلة .

وقال الشلهوب” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على الخبر:” الحكومة السعودية تفرض غرامة قدرها نصف مليون ريال على معذّبي القطط. شيء جميل جدا، لكن: – كم تبلغ غرامة مَن يقتل مخالفيه ويُقطِّعهم بالمنشار؟ – وكم تبلغ غرامة مَن يُعذِّب الناشطات ويتحرّش بهن جنسيا؟ – وكم تبلغ غرامة مَن يُعذِّب الناشطين حتى الموت في السجون؟!”.

https://twitter.com/TurkiShalhoub/status/1093172464362782720

وكانت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية قد أعلنت توقيع غرامات مالية تصل إلى نصف مليون ريال على المخالفين لنظامي الثروة الحيوانية والرفق بالحيوان مثل وشد شفاه الإبل .

وقال مدير عام إدارة الصحة والرقابة البيطرية الدكتور علي الدويرج في بيان له إن من بين المخالفات التي فرضتها وزارة البيئة والمياه والزراعة “تعذيب القطط بإطلاق الكلاب عليها، وشد شفاه الإبل بطريقة مسيئة لتسويقها في مهرجان المزايين، إضافة إلى بيع الحليب على جوانب الطرق، ما يلحق أضرارا بالمستهلكين، علاوة على غياب تراخيص المنشآت البيطرية، ومزاولة الطب البيطري دون ترخيص، والمتاجرة بالحيوانات المريضة.”

المثير للسخرية أن مثل هذه القرارات التي تأتي للدفاع عن حقوق الحيوانات تأتي في وقت قام فيه مسؤولين تابعين للاستخبارات السعودية وبتوجيه رسمي من ولي العهد بقتل الكاتب جمال خاشقجي وتقطيعه بالمنشار الكهربائي على أنغام الموسيقى بحسب ما كشفته تسريبات تركية.

كما تأتي متزامنة مع ما كشفته علياء الهذلول، شقيقة الناشطة المُعتقلة في سجون السعودية لجين الهذلول، أن أهلها شاهدوا ابنتهم خلال زيارتها في السجن، وقد احترقت أفخاذها من التعذيب الذي تعرّضت له.

https://twitter.com/alia_ww/status/1089192266068049920

ونقلت على لسان شقيقتها “لجين” ما ذكرته لذويها عند زيارتهم لها أنهم -المحققين- كلما خرجوا من زنزانتها، وأقفلوا الباب، تتنفس بعد أن ظنّت أنها ستموت.

https://twitter.com/alia_ww/status/1089176923543089159
قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More