أردوغان يدخل على خط أزمة المصري المرحل “محمد عبد الحفيظ” ومستشاره يحسم الجدل بكشف الحقيقة

1

فيما يبدو أنه تدخل مباشر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بهذه القضية بعدما فجرت جدلا واسعا، كشف ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي، عن تفاصيل جديدة وتطورات مفاجئة حول ترحيل شاب مصري محكوم عليه بالإعدام إلى القاهرة.

وذكر مستشار الرئيس التركي في تصريحات لقناة “مكملين” المصرية، التي تبث من أن الشاب المصري وصل إلى مطار أتاتورك في اسطنبول قادما من مقديشو بتأشيرة غير مناسبة، وهذا ما دفع المسؤولين إلى ترحيله.

https://www.youtube.com/watch?v=kbBCyK4nzXA

وقال “أقطاي” إن تحقيقا سيفتح في ترحيل الشاب، موضحا أن الشاب لم يطلب اللجوء السياسي إلى تركيا، وأن المسؤولين لم يعلموا بوجود حكم إعدام ضده إلا بعد ترحيله بأيام.

وكان الإعلامي والناشط السياسي المصري المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين هيثم أبو خليل، قد أعلن أن تركيا رحلت شابا مصريا يدعى إلى مطلوب للحكم عليه بالإعدام.

ولا يزال الغموض يسيطر على ملابسات قيام السلطات التركية بترحيل الشاب المصري محمد عبدالحفيظ المحكوم عليه بالإعدام إلى بلاده، وسط سخط وقلق في أوساط الجاليات المصرية والعربية بتركيا، وتبادل للتساؤلات والتبريرات والاتهامات حول ملابسات الواقعة بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت صحيفة ”تركي عربي” كشفت أسباب ترحيل الشاب المصري محمد عبد الحفيظ حسين، من مطار أتاتورك إلى القاهرة، الصادر ضده حكم غيابي بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام المصري السابق هشام بركات.

وذكرت الصحيفة في تقرير لها أنه “بتاريخ 16 يناير الماضي، أقلعت طائرة متجهة إلى القاهرة عبر إسطنبول قادمة من مقديشو على متنها الشخص المعني الذي يحمل الهوية المصرية، وفي الساعه 07:19 بتاريخ 17 يناير، وصل الشخص المعني إلى نقطة الجوازات وأراد دخول الأراضي التركية”.

وتابع التقرير أنه “بعد التدقيق تبين أنه لا يحمل الشروط المعتمدة في الحصول على الفيزا التي تخوله دخول تركيا، فتمت إحالته إلى مركز تدقيق الجوازات، وبعد إجراء التحقيقات تبين أنه يخالف شروط الفيزا نوع B1، بعدها تم إصدار قرار باعتباره مسافرا غير ممكن أن يدخل تركيا وتمت الإجراءات اللازمة لإعادته إلى مقديشو”.

وأضاف التقرير أنه “بعد محادثة الشخص المعني مع منسوبي الأمن قال إنه لا يريد الذهاب إلى مقديشو بل إنه يريد المتابعة إلى النقطة التالية حسب تذكرة سفره أي القاهرة، علما أنه تأخر عن موعد الطائرة المتجهة إلى القاهرة في تاريخ 17 يناير/ كانون الثاني الجاري، في الساعة 07:25، بسبب محاولته الدخول إلى تركيا بشكل غير قانوني فتم تعديل التذكرة الى الساعة 19:10 من نفس اليوم”.

‏وأوضح التقرير “لكن قبل لحظات قليلة من السفر أبلغنا بأنه لا يريد الذهاب أيضا إلى القاهرة، وبعد الانتظار في مطار أتاتورك الدولي تم تعديل التذكرة لتصبح عند الساعة 01:30 تاريخ 18 يناير/ كانون الثاني، حيث تم إركابه الطائرة بمرافقة موظفي الخطوط الجوية التركية وتم تسفيره إلى القاهرة”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    هذه تركيا أم جمهوريا الموز؟ الحسابات السياسية دائما تتغلب على الاعتبارات الإنسانية ! وأردوغان لن يشذ عن القاعدة!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More