رئيس الهيئة العامة للرياضة في الإمارات يتوسّل قطر ولسانُ حاله: “نرجوكم .. اسمحوا لنا باستضافة بعض مباريات المونديال”!

3

في محاولة جديدة لاستعطاف قطر وطمعا في الحصول على شرف استضافة بعض مباريات 2022، أعلن رئيس الهيئة العامة للرياضة في محمد خلفان الرميثي عن ترحيبه بفكرة المساعدة في تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022.

وقال “الرميثي”، الذي غادر المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، للتركيز على الترشح لرئاسة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام الإماراتية : “أعتقد أن الطريقة المثلى هي حل المشكلة، استعادة الروابط وروح الأخوة التي كانت سائدة من قبل، بعدها يمكن أن نقدم الدعم”.

وأضاف رئيس الهيئة العامة للرياضة في الإمارات: “إذا تم حل المشكلة أعتقد أن الإمارات سترحب بإقامة مباريات في كأس العالم على أرضها، منافسات مجموعة أو مجموعتين على سبيل المثال (في الدور الأول)، إذا عادت العلاقات إلى طبيعتها، وتم حل جميع المشاكل سنكون في غاية السعادة أن نقدم العون للقطريين”.

ويؤيد غياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي للعبة (الفيفا) اقتراحًا بزيادة عدد الفرق المشاركة في البطولة من 32 إلى 48 فريقًا، ويقول إن دولًا مجاورة ربما يكون في إمكانها استضافة مباريات، إلا أن الامر متروك للحسم في مارس/آذار المقبل ومقرونا بموافقة قطر.

ويواجه سلمان بن خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم منافسة للبقاء في منصبه، مع القطري سعود المهندي، والإماراتي الرميثي عند إجراء الانتخابات في أبريل/ نيسان المقبل.

يشار إلى أن الحصار على قطر ألقى بظلاله على كأس آسيا التي تستضيفها الإمارات حاليًا، وأقيمت في ظل حضور ضعيف من الصحفيين القطريين، وغياب شبه كامل لجمهور قطر عن المباريات.

ومُنع المواطنون القطريون من الدخول إلى الأراضي الإماراتية إلا بعد الحصول على تصريح مسبق، بعد أن كانوا في السابق يتنقلون بحرية بين البلدين.

قد يعجبك ايضا
  1. Sam يقول

    يجب ان لالالالالالالالالالا تقبل قطر هذا الاقتراح

  2. حور يقول

    ناس بلا حيا زلا اخلاقيات بعد كل اللي سووه . زكأن شيئا لم يكن

  3. هزاب يقول

    يا أخي كان أول ! من عام 2010م يكون في بيان رسمي المونديال لجميع الدول الخليجية والعربية! العرب يحبوا التفاخر والفشار ! لو من ذيك اليوم بدل الاحتفالات والرغي والكلام من قطر لقالوا من أولها : مباراتين لكل دولة خليجية ويا دار ما دخلك شر! ولا كانت العدوات ولا الحصار ولا غير ! بس احفاد حرب البسوس وداحس والغبراء على نفس الطريق سائرون! اليوم رئيس الفيفا يسعى لنفس هذا الموضوع !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.