وزير إسرائيلي يزف بشرى صادمة.. “20” دولة عربية وإسلامية ستقيم علاقات علنية مع إسرائيل!

2

في تصريحات لا تبدو غريبة في ظل تهافت العديد من الأنظمة العربية والإسلامية للتطبيع مع كيان الاحتلال في ظل ما تكشف خلال الفترة الماضية، أكد  وزير الإعلام الإسرائيلي أيوب قرا ، إنه في حال تم تعيينه وزيرا للخارجية في الحكومة المقبلة، فإن 20 دولة عربية ومسلمة ستقيم علاقات علنية مع .

 وأضاف أيوب قرا، الذي ينتمي إلى طائفة الموحدين الدروز، في منتدى السبت الثقافي، الذي أقيم في مدينة بئر السبع (جنوب) أنه من الطبيعي أن أطلب حقيبة الخارجية، في الحكومة المقبلة.

وأوضح قرا المقرب من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، أنني قمت بزيارة عدد كبير من الدول، التي لم يزرها أي وزير من قبل، ومثلت إسرائيل هناك بكرامة، بحسب وصفه.

وتابع قائلا : ” منذ تعييني وزيرا للإعلام، تعرضت للملاحقة من قبل أطراف معنية، سعت إلى إلحاق الأذى بي”.

وفيما يتعلق بتحقيقات الفساد مع نتنياهو، تساءل قرا “إذا اختار الشعب، وهو صاحب السيادة، نتنياهو رئيسا للحكومة، فمن نحن لنعارض؟”.

وأشار إلى أن الشعب هو فوق كل شيء، والمستشار القضائي للحكومة ليس صاحب السيادة، فليذهب المستشار إلى صندوق الاقتراع، ويحاول إسقاط نتنياهو هناك.

وتحقق الشرطة الإسرائيلية مع المسؤولين المشبوهين، ومن ثم تحيل نتائج تحقيقاتها إلى النيابة لمحاكمتهم، إلا أن القرار الأخير بذلك، يبقى بيد المستشار القضائي للحكومة.

يذكر أن عددا من الوزراء في إسرائيل، زاروا دولا خليجية في الآونة الأخيرة، كما استضافت هذه الدول رياضيين من إسرائيل، للمشاركة في مسابقات دولية، أظهروا علم بلادهم وأنشدوا النشيد الوطني لإسرائيل.

كما تحدث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن نمو العلاقة بين إسرائيل ودول عربية وصفها بـ “المعتدلة، والمركزية في الشرق الأوسط”.

وكانت تقارير صحفية عديدة قد أشارت إلى تقارب خليجي إسرائيلي غير مسبوق خلال الفترة القادمة، خصوصا من جانب .

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    كلامه صحيح ! ومسقط وعمان في أول قائمة الخونة الذين سينبطحون فريبا ويقيمون علاقات رسمية وسفارات وتبادل الزيارات وخطوط طيران مباشرة للأوضاع المأساوية داخل البلد وخوفا من ثورة الشعب والشباب الذي يعاني من البطالة والوضع الاقتصادي المأساوي والاحتقان الكبير لتمسك الحاكم بجميع المناصب وعدم العمل لمصلحة شعبه والاختلاسات والفساد في جميع أركان البلد ! وآخر اللقاءات مع الصهاينة كان النقاش حول فتح السفارات! وسيقال كذريعة للتواصل مع تل أبيب حول المبادرة السلمية ! خخخخخ! وللعلم فقط تل ابيب هي التي تتمهل وتماطل في فتح السفارة في ظل هرولة مسقط وعمان! حتى الصهاينة يشعرون أن البلد الفقير لا يمثل أية إضافة فقط للدعاية على الاختراق الصهيوني! هههه!

  2. مع استفهامي يقول

    صحح المعلومة قصدك 20 دولة صهيونية من زمان هذا الحكي ، جدتي الله يرحمها كانت هذا الحكي ،
    اصلا وجودهم حكام العرب لقهرنا .
    والسلام على ارواح الشهداء .
    والعار لحكام العرب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.