بعد إعادة افتتاح السفارة بدمشق.. الأسد أرسل كبار رجال الأعمال إلى أبوظبي وهذا ما تم بحثه

0

شهدت أبوظبي اليوم، الأحد، أول لقاء رسمي موسع بين وفد من رجال الأعمال في حكومة نظام الأسد، وآخر يمثل غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وهو أول نشاط اقتصادي بين البلدين منذ سنوات، حيث سيناقش نحو 10 محاور للتعاون المشترك بين الوفدين.

وأشار رئيس “غرفة صناعة دمشق وريفها” بحكومة النظام سامر محمد الدبس، لموقع “الاقتصادي”، إلى أن محور الصناعة من أهم ما ستتم مناقشته من خلال استعراض الدعم والتسهيلات المتاحة من الحكومة لهذا القطاع خاصة في المناطق الصناعية والفرص الاستثمارية المتاحة.

ووصف الدبس، زيارة وفد النظام إلى الإمارات، والتي أتت بدعوة من اتحاد غرف التجارة والصناعة الإماراتي بـ”المهمة جدا” مشيرا إلى “الاهتمام الكبير من اتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات بإقامة شراكات استثمارية والمساهمة بالمشاريع الصناعية في ”، لافتا إلى “أن رجال الأعمال الإماراتيين راغبون بالاستثمار في ”.

وسيتضمن اللقاء مواضيع التبادل التجاري والصادرات والزراعة والتطور العمراني، إضافة لتفعيل النشاط السياحي والعلاقات المصرفية بين البلدين، والتعريف بمناخ الاستثمار السوري.

وكان وفد من “شركة داماك العقارية الإماراتية” قد زار الشهر الماضي دمشق، حيث التقى مع عدد من الشركات العاملة في مجال العقارات.

يشار إلى أن الوفد يرأسه أمين سر عام اتحاد غرف التجارة السورية محمد حمشو ويتكون من نحو 60 من رجال الأعمال المؤيدين للأسد، يمثلون جميع اتحادات غرف التجارة والزراعة والصناعة والمصدرين.

وتأتي هذه الزيارة لوفد رجال الأعمال، بعد إعادة الإمارات افتتاح سفارتها في دمشق، ثم تبعتها في ذلك البحرين، وجاء إعادة فتح السفارتين بعد زيارة أجراها رئيس السودان، ، إلى دمشق منتصف ديسمبر/ كانون الثاني الماضي، والتقى خلالها الأسد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.