تغريدة “خارج السرب” لمستشار ابن زايد قد تذهب به وراء الشمس.. هذا ما قاله وأغضب أبو ظبي

1

في مخالفة صريحة لخط السياسة الإماراتية، قال الأكاديمي الإماراتي ومستشار ولي عهد أبوظبي الدكتور عبدالخالق عبدالله، إنه ضد إعادة العلاقات مع نظام الأسد الذي وصفه بقاتل شعبه.

وبينما الإمارات أولى الدول التي أعادت فتح سفارتها بدمشق واحتضنت بشار الأسد، ها هو مستشار شيطان العرب يخالف ذلك بقوله:”لست مع الهرولة في اتجاه نظام سوري ذبح شعبه وباع وطنه ودمره مدنه وارتكب جرائم حرب.”

وتابع محاولا تدارك الأمر في تغريدته التي رصدتها (وطن) وقد تذهب به وراء الشمس:”وان كان لا بد من دعم جهود اعادة إعمار ، فاتوقع ان هذا الدعم لن يكون مجانا، بل سيكون لكل دولار دعم ثمن سياسي في شكل اصلاح سياسي في الداخل وابتعاد تدريجي وملموس عن النظام الايراني في الخارج”

وكانت الإمارات قد أعلنت الشهر الماضي، في خطوة قوبلت بانتقادات واسعة عن إعادة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، بعد إغلاق دام 7 سنوات.

ووفق بيان لوزارة الخارجية الإماراتية، أوردته وكالة الأنباء الرسمية (وام) حينها، “أعلنت عودة العمل في سفارة الدولة بالعاصمة السورية دمشق”.

قد يعجبك ايضا
  1. حنظلة يقول

    كلام عبدالخالق عبدالله موجه للداخل للذعب الاماراتي بيضرب ويلقي ، ليبين لهم ان اعادة العلاقات مع نظام نعرف انه مجرم ولكن لنسلخه عن ايران . هههههههه ما سلختوه بالحرب بدكم تسلخوه بالسلم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.