مخالف لقرار أصدره الملك المؤسس.. “مجتهد” يكشف هدف ابن سلمان من تحويل المؤسسات “الطوافة” إلى “شركات”

4

كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد”, عن الهدف من تحويل المؤسسات الطوافة التابعة للأفراد والذي أقره قبل أيام إلى نظام الشركات, مشيراً إلى أن هذا القرار كان بأمر من بهدف الاستيلاء عليها من قبل صندوق الاستثمارات العامة.

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يتداول بعض أعضاء الشورى أن قرار المجلس تحويل مؤسسات الطوافة (ملكية أفراد) إلى نظام لم يكن فكرة المجلس، بل فكرة ابن سلمان حتى يستحوذ عليها عن طريق صندوق الاستثمارات العامة”.

وتابع: “ننتظر ردة فعل عوائل الطوافة العريقة التي توارثت هذه المهمة عدة قرون، وسيسلبها منهم ابن سلمان بوضع اليد”.

وكان مجلس الشورى السعودي قد وافق قبل أيام على مشروع نظام شركات أرباب الطوائف وشركات تقديم الخدمة بزعم رفع كفاءة العاملين في مجال خدمة ضيوف الرحمن، وإعادة هيكلة شركات أرباب الطوائف للتحول من نظام مؤسسات أفراد إلى شركات.

ووفقا لما هو معلن، فإن المشروع يهدف إلى العمل على توسيع قاعدة المشاركة في هذه الشركات، واستقطاب الكفاءات من المواطنين الراغبين في العمل لتقديم أفضل الخدمات للحجاج والزوار القادمين من خارج المملكة.

يشار إلى أن مؤسسات “الطوافة” من أعرق المهن والمؤسسات في المنطقة، وعندما دخل الملك عبد العزيز مكة المكرمة أصدر بلاغاً عام 1924، يقضي بإبقاء المطوفين في مواقعهم، وعدم التعدي عليها.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    على المسلمين كافة التحرك وتدويل قضية الاشراف على مقدساتهم.بألغاء الوصية السعودية ورفعها نهائيا وتسليمها لهيئة اسلامية دولية مستقلة حفاظا عليها وحماية لها من الشر المستطير الذي يرفع لواءه المتصهـــين ابومنشار …علينا جميعا التحرك دوليا والغاء الوصاية السعودية على مقدساتنا وحفظها وحمايتها من التتاري الجديد بن سلمان العدو الأول لمقدساتنا …

  2. وبيران يقول

    قرار سليم وفي الاتجاه الصحيح لتحويل خدمة طوافة الحجاج الى شركات حكومية محترمه ومنظمه وعلى مستوى عالى بدلا من الافراد اللذين يتخللهم الكثيرمن القصور والفساد

  3. Fahad يقول

    هذاك ما بيت ابوه على شان يتحكم فيهم
    لجميع المسلمين ونعم يجب تقديم ضمانات تضمن عدم عمل اي شي الا بموافقة الدول الأسلاميه
    وعلى ما اتوقع انت يابعران
    مطبل ….

  4. أيمن المرابطي يقول

    الطوافة مهنة استرزاق واستغلال للحج كان ينبغي الغاؤها منذ عقود من الزمان
    في تاريخ الاسلام الى عهد قريب لم تكن
    أحدثها من يسمون أنفسهم أشراف مكة لابتزاز الحجاج

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.