“شاهد” إعلامي سعودي استضافته قناة إسرائيلية: علينا تطبيع علاقاتنا معكم.. ونصيحتي للبشير أن يسافر لتل أبيب وستحل مشاكله

0

في دعوة جديدة للتطبيع مع إسرائيل، دعا الإعلامي السعودي جميع الدول العربية للتطبيع مع إسرائيل في سبيل تحقيق الإستقرار، موجها نصيحة للرئيس السوداني عمر البشير بهذا الامر.

وقال “الغبين” في مقابلة جديدة له مع قناة “i24news” الإسرائيلية للحديث عن الاحتجاجات التي تجتاح منذ أسابيع احتجاجا على غلاء أسعار الوقود والخبز:” أنا نصيحتي للعرب بشكل عام ليست دعوة للتطبيع أو ماشابه ذلك”، مضيفا: “لكن نظرة واقعية.. لا يوجد لدينا اليوم خيار من أجل الاستقرار والنمو الاقتصادي إلا بالتطبيع الكامل مع إسرائيل واليوم قبل بكرة”.

وفي رسالة للرئيس السوداني، قال: “نصيحيتي للبشير إذا أراد يتخلص من المشاكل الموجودة في السودان أه يأخذ طيارته ويروح لتل أبيب فورا ويعقد صفقات كون إسرائيل تملك الإمكانات الهائلة”.

يأتي هذا في وقت كشفت فيه الناشرة السابقة لصحيفة “وول ستريت جورنال” كارين إليوت هاوس في مقال لها بالصحيفة إلى أن المساعي الأمريكية لتوطيد التحالف في الشرق الأوسط ضد إيران، والتي ترتكز على العلاقات القوية مع إسرائيل ومع ، قد تثمر تحركا دراماتيكيا في المنطقة مثل زيارة السادات لإسرائيل، والمرة زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى الرياض.

وقالت إن هدف زيارة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، للشرق الأوسط، السعي من أجل تعزيز الائتلاف ضد إيران في المنطقة، وذلك على خلفية قرار الانسحاب من سوريا والحديث عن خروج أمريكا من الشرق الأوسط.

وزعمت الكاتبة أن عقد قمة بين نتنياهو وولي العهد السعودي ستحدث انفراجة لزعماء التحالف الأمريكي – الإسرائيلي – السعودي، إذ ستنشل الزعماء الحلفاء الثلاثة من الأزمات التي تعكّر على حكمهم؛ إدارة ترامب تمر بأزمة داخلية متمثلة بإضراب عمل الحكومة، نتنياهو يمر بأزمة داخلية متمثلة بانتخابات قريبة ولائحة اتهام مرتقبة بتهم فساد، وابن سلمان ما زال يعاني تداعيات أزمة اغتيال خاشقجي.

وأشارت الكاتبة إلى أن ابن سلمان يحب المخاطرة ويطمح لأن يكون زعيما أنجز المستحيل في المنطقة. وأضافت أن اللامبالاة في الشارع العربي حيال نقل السفارة الأمريكية للقدس زادت ولي العهد السعودي ثقة بالتقدم في مسار العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، فالانتقادات التي ستلحقه في حال أقدم على هذه الخطوة ستكون قليلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.