“شاهد” الفيديو الذي أشعل أزمة بين ليبيا ولبنان.. الليبيون ألغوا مشاركتهم سريعا في القمة الاقتصادية

0

قبل أيام قليلة من انعقادها، أعلنت ليبيا، إلغاء مشاركتها في القمّة الاقتصادية في المقرر عقدها في خلال الفترة من 18 وحتى 20 من الشهر الجاري، في أعقاب تداول فيديو يظهر قيام أفراد تابعين لحركة أمل التي يتزعمها رئيس البرلمان ، وهم يهينون العلم الليبي ويسيئون للشعب الليبي.

وجاء الموقف الليبي، بعد انتشار مقطع فيديو “مسيء” على مواقع التواصل الاجتماعي، وثّق عملية تمزيق العلم الليبي وإنزاله من طرف بعض مناصري حركة “أمل”، لاستبداله برايتهم ونعت الليبيين بـ”الخنازير”، وكذلك تداول صور لآخرين، أقدموا على دوس العلم الليبي بالأقدام، وذلك تعبيرا عن رفضهم لدعوة ليبيا لحضور القمّة، في حركة استفزت الليبيين.

تمزيق وحرق علم ليبيا في جمهورية لبنان و استبداله بشعار حركة اململاحظة في المقطع يقولة علم الخنازير الليبيينالمنظم

Posted by ‎شارع اولاد الحاج سوق الجمعة‎ on Sunday, January 13, 2019

ويأتي تصعيد الشيعية تجاه ليبيا، قبل أيام معدودة من انطلاق أعمال القمّة، وسط جدل واسع في لبنان حول مشاركة ليبيا فيها، بين حركة “أمل” والمجلس الإسلامي الشيعي من جهة، ورئاسة الجمهورية من جهة أخرى، إذ ترفض الأولى حضور الوفد الليبي، بسبب “موقف السلطات الليبية من قضية الإمام موسى الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين، وعدم تعاونها في الكشف عن تفاصيل هذه القضيّة”.

وتحمّل الطائفة الشيعية في لبنان، العقيد الراحل معمر القذافي، مسؤولية اختفاء الإمام موسى الصدر، عندما كان في زيارة إلى ليبيا، في شهر أغسطس من عام 1978، بعدما وصلها بدعوة رسمية مع رفيقيه، واعتقل لهذا الغرض نجله هنيبعل القذافي قبل 3 سنوات، (بعد عملية خطف مريبة، اتهم بتنفيذها في حينه النائب السابق ونجل الشيخ محمد يعقوب)، بتهمة “كتم معلومات”، حول قضيّة إخفاء الصدر ومرافقيه.

وفي القضية نفسها، يلاحق القضاء اللبناني منذ 2017، الرائد عبد السلام جلود، ورئيس المخابرات ووزير الخارجية الليبي السابق خلال عهد القذافي، موسى كوسا، لاتهامهما بالمشارَكة في عملية خطف موسى الصدر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.