بالأرقام: عُمان تتحدى التاريخ في مواجهة اليابان .. وتحركات عُمانية لحشد الجماهير لمؤازرة “الأحمر”

2

يستعد منتخب عُمان لاختبار صعب، عندما يواجه نظيره الياباني، الأحد، في إطار الجولة الثانية من دور المجموعات ببطولة ، المقامة حاليًا في الإمارات.

وبادرت عدد كبير من الشركات والمؤسسات في عُمان، بتوفير حافلات لنقل الجماهير لدعم المنتخب الوطني في الإمارات، ومنحهم تذاكر حضور المباراة بالمجان.

وخصص أحد البنوك، 3 حافلات لنقل أكثر من 150 مشجعًا لدعم المنتخب العُماني في مباراة ، وذلك بعد خسارته المحبطة أمام أوزبكستان بهدفين مقابل هدف.

ووفرت شركة عُمانية، حافلة سعة 50 راكبًا، لنقل الجماهير الراغبة في حضور مباراة اليابان، لمساندة المنتخب العُماني.

وسارعت الأندية العُمانية في توفير حافلات لنقل الجماهير، من أجل الوقوف خلف المنتخب في مباراة اليابان.

يذكر أن الجماهير العُمانية تواجدت بقوة في مباراة أوزبكستان، ووصل العدد لأكثر من 5 آلاف مشجع.

ورغم الفارق الهائل بين تاريخ الفريقين في البطولة الآسيوية حيث توج المنتخب الياباني باللقب 4 مرات فيما يخوض المنتخب العماني البطولة للمرة الرابعة فقط، لا يمكن اعتبار المواجهة المرتقبة بينهما محسومة من الناحية العملية في ظل الأداء الذي قدمه كل منهما في الجولة الأولى من مباريات المجموعة.

والمنتخب العماني عانى من سوء الحظ أحيانا أمام منتخب أوزبكستان لكنه عانى في معظم الأحيان من غياب التركيز في الثلث الهجومي، والفشل في استغلال الفرص التي تسنح له، وعدم القدرة على استغلال الكرات العرضية العديدة التي مررها لاعبوه.

كما عانى الفريق من المستوى المتوسط لحارس مرماه فايز الرشيدي، الذي لم يستطع شغل مكان الحارس العملاق علي الحبسي، الذي استبعد من القائمة بداعي الإصابة قبل انطلاق النهائيات.

وإذا أراد المنتخب العماني الحفاظ على فرصته في التأهل للدور الثاني، سيكون عليه الخروج بنقطة التعادل على الأقل من مباراة الغد أملا في اللحاق بركب المتأهلين للدور الثاني (دور الستة عشر) عن طريق الفوز على تركمانستان في الجولة الثالثة الأخيرة.

ويدرك المنتخب العماني صعوبة المهمة التي تنتظره غدا، لكنها بالتأكيد ليست مستحيلة خاصة مع الإمكانيات العالية التي يمتلكها الفريق الذي كان الأكثر استحواذا على الكرة وسيطرة على مجريات اللعب في المباراة الأولى.

تتحدى التاريخ في مواجهة اليابان

ولعب المنتخبان 11 مباراة سابقة، ابتداء من عام 1988، وحتى 2016، فازت اليابان في 9 منها، وتعادلا في مناسبتين، ولم يحقق الفريق العماني أي فوز.

سجل المنتخب الياباني 19 هدفا في مرمى المنتخب العماني، بينما أحرز العمانيون 3 أهداف.

أول لقاء بين المنتخبين كان وديا عام 1988 وانتهى بفوز اليابان بهدف.

والتقى بعدها المنتخبان في تصفيات مونديال فرنسا 1998، وفازت اليابان في اللقاء الأول بهدف نظيف، وانتهت المواجهة الثانية بالتعادل 1-1.

واللقاء الرابع جمع المنتخبان في 2004، في إطار تصفيات كأس العالم 2006، وانتهى بفوز اليابان بهدف نظيف.

وفي نفس العام، حقق المنتخب الياباني الفوز بهدف لصفر، في إطار بطولة كأس آسيا في عام 2004.

تجدد اللقاء في إطار تصفيات كأس العالم 2006، وانتهى بتفوق منتخب اليابان بهدف نظيف.

ولعب الفريقان عام 2008، في تصفيات مونديال 2010، وانتهت المواجهة بفوز اليابان بثلاثية نظيفة.

وسابع اللقاءات أقيم في نفس التصفيات في لقاء الإياب، وانتهى بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

وفي إطار تصفيات كأس العالم 2014، لعبا مرتين، الأولى انتهت بفوز اليابان بثلاثية نظيفة، وكرر أحفاد الساموراي الفوز إيابا بهدفين لهدف.

آخر لقاء بين الفريقان كان وديا، في 2016، وفازت اليابان برباعية نظيفة.

قد يعجبك ايضا
  1. ولد العز العماني يقول

    اهم شي ما نحبس هنود في قفص حيوانات ونجبرهم يشجعونا ههههههه.

  2. ابوصدام يقول

    عساكم ولاتفوزو
    دفع الفلوس واجد منه فالتفاهات
    وناس مامحصله اكل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.