أبوظبي دخلت على خط مقتل “خاشقجي” فأغضبت CIA.. هذه تفاصيل خطة بحثتها 3 دول عربية والموساد لتقويض تركيا

1

كشف موقع “ميدل إيست آي” عن محاولة جدية قامت بها للتأثير على ” في تغيير موقفها من اغتيال الكاتب الصحفي السعودي .

وقال الموقع البريطاني إن مديرة جهاز الاستخبارات الأمريكي جينا هاسبل رفضت طلباً إماراتياً رسمياً للقاء شقيق ولي عهد محمد بن زايد، وذلك عقب عودتها من زيارة قام بها إلى تركيا وأطلعت على تفاصيل قضية قتل الإعلامي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول على يد مقربين من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وأوضح الموقع أن الطلب الإماراتي للقاء هاسبل جاء بعد تقديمها إحاطة أمام الكونغرس الأمريكي بشأن مقتل خاشقجي، وكشفها الأدلة التي أطلعت عليها خلال زيارة رسمية قامت بها لأنقرة حول مقتل الإعلامي السعودي المعارض.

من جهة أخرى؛ كشف الموقع البريطاني عن تفاصيل اجتماع أمني رباعي جمع مدير الموساد بقادة استخبارات كل من والإمارات ومصر، وناقش سبل تقليص نفوذ تركيا في الإقليم، وإعادة تأهيل نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وأفاد الموقع في مقال للصحفي البريطاني المتخصص في شؤون الشرق الأوسط ديفيد هيرست أن اللقاء الأمني عقد في ديسمبر/كانون الأول الماضي في عاصمة خليجية.

وأعدت الخطة بالتعاون مع رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين -الذي شارك في اللقاء- للترحيب بعودة الرئيس السوري إلى جامعة الدول العربية؛ بهدف تهميش النفوذ الإقليمي لتركيا وإيران.

ووفقا لـ”هيرست” فقد وجاء اللقاء كرد على ما وصف بالبرود في العلاقات بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرياض منذ جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي، خاصة بعد أن أخبر مسؤولو المخابرات في هذه الدول أن “ترامب فعل ما يستطيع، وأنه لن يفعل أكثر”.

كما اتفق المسؤولون في اللقاء على أنهم يعتبرون تركيا، وليس إيران، الخصم العسكري الرئيسي في المنطقة، وناقشوا خططًا الهدف منها مواجهة ما سموه النفوذ التركي.

وخلال اللقاء، قال المسؤولون الإسرائيليون إنه بالإمكان احتواء إيران عسكريا، أما تركيا فلديها قدرات أكبر بكثير.

ونقل عن كوهين أثناء الاجتماع قوله: “إن القوة الإيرانية هشة، أما مصدر التهديد الحقيقي فيأتي من تركيا”.

واتفق المشاركون في اللقاء على أربعة إجراءات: أولها مساعدة ترامب في مساعيه لسحب 14 ألفا من قوات بلاده منأفغانستان، وإثر ذلك عقد لقاء بين حركة طالبان ومسؤولين أميركيين في أبو ظبي.

أما الإجراء الثاني فكان بهدف التحكم في سنة العراق، ويقصد به الجهود التي تبذل لتقليص نفوذ تركيا داخل تحالف المحور الوطني، أكبر كتلة برلمانية من السنة في البرلمان العراقي، ويظهر ذلك من خلال الزيارة التي قام بها رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي إلى الشهر الماضي.

والتقى الحلبوسي السفير السعودي السابق في العراق ثامر السبهان، الذي خيّره بين تقليص نفوذ تركيا بتحالف المحور الوطني، أو الانسحاب منه تماما.

أما الإجراء الثالث فهو السعي لإعادة العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين الدول العربية الثلاث والرئيس الأسد، وناقش رؤساء أجهزة المخابرات في اجتماعهم الرسالة التي أرادوا إيصالها إلى الرئيس السوري.

وأما الإجراء الرابع الذي تم الاتفاق عليه في اللقاء، فكان دعم أكراد سوريا ضد المساعي التركية لطرد وحدات حماية الشعب الكردية من الحدود التركية.

كما وافق رؤساء أجهزة المخابرات على تعزيز العلاقات مع حكومة إقليم كردستان العراق والحيلولة دون أي مصالحة مع أنقرة منذ إخفاق استفتاء الإقليم.

ووافق المجتمعون على السياسة التي تقضي بالسعي إلى تمكين الأسد، على أن تتواصل معه إسرائيل عبر رجال أعمال سوريين: نصارى وعلويين، كوسطاء.

قد يعجبك ايضا
  1. القيد يقول

    ويمكرون والله خير الماكرين . اللهم أرنا عجائب قدرتك بهم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.