“شاهد” ليث شبيلات بعد الاعتداء عليه: والله لا أحب الملك.. الهاشميون ملوك وإحنا شيوخ فلا يعتدوا علينا ويحترموا حالهم

0

تداول ناشطون أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للمعارض الأردني ليث شبيلات يوجه فيه انتقادات شديدة للعاهل الأردني ، وذلك خلال استقباله جاهة كبيرة من عشيرة بني هاني في منزله, لاستنكار ما تعرض له من قبل أفراد من القبيلة خلال حفل تأبيني للرئيس العراقي الراحل بمناسبة الذكرى الـ12 لإعدامه.

وقال “شبيلات” في الفيديو المتداول الذي رصدته “وطن” خلال استقباله للجاهة العشائرية إن “مشكلة عميقة جدا، وللأسف أنه رغم كل الجهود التي توضع لم يوضع بما فيه الكفاية ولا يشار ببنان بصراحة إلى المشكلة”.

وأضاف قائلا:” يمكن أنا مستهدف منذ مدة وأنا أطرح أن مشكلتنا مع الملك.. وأنا قلت لكل من يجتمع معي أن الحديث عن الحراك وغيره دون التطرق لأمر الملك(في إشارة للتظاهرات التي ينفذها الحراك الأردني) لا يعنيني”، معتبرا ذلك نوعا من التسلية.

وتابع قائلا: “والملك أمر مضحك مبكي وأن متمسك فيه مع إني والله ما بحبه، وانا أحب الأردن ولست مغامرا لألعب في مصر الأردن لأنه استلطفته أو ما استلطفته.. لأ انا بدي أخطب بنته ولا يخطب بنتي”.

وأردف قائلا: “لكن هذا عرش ملك الأردنيين.. نحن أجلسنا الهاشميين عليه.. هم ملوك وإحنا أمراء وشيوخ.. لا يعتدوا علينا ويحترموا حالهم”.

المهندس ليث شبيلات من منزله يتحدث بعد حادث الاعتداء عليه

المهندس من منزله يتحدث بعد حادث الاعتداء عليه

Posted by ‎تاريخ الاردن‎ on Monday, December 31, 2018

وكان “شبيلات” قد استقبل جاهة كبيرة من عشيرة بني هاني في منزله لتأكيد استنكارهم للاعتداء الذي حدث في مهرجان تأبين صدام حسين.

وكانت العشيرة تبرأت من محاولة الاعتداء، وقالت “إنها تستنكر ما قام به نفر من ابناء القبيلة خلال ندوة في مدينة اربد استضافت المعارض ليث شبيلات”.

وكان شبيلات قد منع من اكمال محاضرة له في ندوة لها علاقة بذكرى اعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

واظهرت اشرطة فيديو بعض الشبان وهم يطردون الشبيلات ويطالبونه بالمغادرة.

الإعتداء على ليث شبيلات خلال احياء ذكرى اعدام صدام حسين في اربد

الإعتداء على ليث شبيلات خلال احياء ذكرى اعدام صدام حسين في اربدhttps://royanews.tv/news/171716

Posted by ‎Roya News – رؤيا الإخباري‎ on Monday, December 31, 2018
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.