“ستساعدني في مواجهة الاسلام السياسي”.. صحيفة إسرائيلية تكشف تفاصيل العلاقة الحميمة بين نتنياهو وابن سلمان

1

كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية عن الأسباب التي تدفع ولي العهد السعودي لتعزيز علاقته بإسرائيل، مؤكدة بأن الإعجاب العميق بالدولة العبرية والرغبة في الانتقام من تركيا بسبب دورها في تشويه سمعته دوليا يمثلان دافعا قويا له لتعزيز علاقات بالرياض.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، إن إعجاب ابن سلمان بإسرائيل ورئيس حكومتها، ، والرغبة في الانتقام من تركيا بسبب دورها في تدمير مكانته الدولية في أعقاب قضية قتل الصحافي، ، يدفعانه إلى البحث عن طرق لتعزيز علاقته بدولة الاحتلال.

وأشارت الصحيفة إلى أن ابن سلمان ينطلق من افتراض مفاده أنه بالإمكان الاستفادة من في مواجهة كل من السياسي وإيران. وأن بن سلمان يرى أن إسرائيل “الدولة الوحيدة التي بالإمكان الاعتماد عليها في مواجهة الإعداء المشتركين”، بعد أن أثبت أنها قادرة على مواجهة أعدائها من خلال أنماط فعل “قوية وحازمة”.

وكتبت الصحيفة في هذا الصدد: “برغماتية بان سلمان جعلته معجبا بالروح القتالية التي تتسم بها الدولة اليهودية وهو يراهن على تسخير إمكانياتها في مواجهته ضد إيران والإسلام السياسي في المنطقة”.

وواصلت الصحيفة توصيف مسوغات إعجاب ولي العهد السعودي بإسرائيل، مشيرة إلى أنه منبهر بحقيقة أن إسرائيل الدولة “الوحيدة في الشرق الأوسط صاحبة السجل الثابت والقوي في إلحاق الهزائم بأعدائها وضمن ذلك عدم التردد في غزو دولهم، على الرغم من التنديد الدولي”.

وأضافت أن أحد مسوغات التقارب بين إسرائيل والسعودية يتمثل في إعجاب ابن سلمان بشخص نتنياهو، مشيرة إلى أنه يعتبره قائداً “جديرا بالثقة، وذا صدقية”، معتبرةً أن نتنياهو، الزعيم الذي يحظى بمستوى هائل من الثقة لدى أنظمة الحكم العربية وتحديدا في السعودية.

وشددت على أن “احترام ابن سلمان لنتنياهو تعاظم بشكل خاص، بعدما أبدى تصميما على مواجهة كل من السنة والشيعة، وأثبت عدم تردد في التصدي بشكل كبير للضغوط التي مورست عليه أثناء حكم إدارة الرئيس باراك أوباما”.

وأضافت أن “محمد بن سلمان يرى في إسرائيل “الدولة المثالية” القادرة على لعب دور تكاملي في تحقيق تصوره للشرق الأوسط، وهو يقدر كثيرا إسناد نتنياهو له من تداعيات قضية خاشقجي، لا سيما عندما تعاظمت الضغوط والانتقادات الدولية لسلوكه”.

وتابعت الصحيفة أن “ما فاقم الغضب والرغبة في الانتقام من تركيا لدى ابن سلمان، تمثل في الطريقة التي استخدمتها تركيا في تسريب تفاصيل عملية تصفية خاشقجي في القنصلية السعودية في إسطنبول، على يد فريق اغتيال سعودي، مما أسهم في تدمير مكانته الدولية”.

وأشارت الصحيفة إلى أن من أبرز أسباب تدهور العلاقة بين السعودية وتركيا، موقف الرياض من الانقلاب الذي قادة عبد الفتاح السيسي في مصر في صيف 2013؛ حيث إنه في الوقت الذي فتحت تركيا أبوابها لمعارضي الانقلاب في القاهرة، عمدت السعودية إلى تقديم دعم مالي وسياسي للانقلابين بقيادة السيسي.

وأشارت إلى أن الأزمة الخليجية وقرار السعودية ومصر والإمارات والبحرين فرض حصار على ، أسهما في تأجيج الخلافات التركية السعودية بسبب موقف أنقرة المساند للدوحة، على اعتبار أن “نظام الحكم السعودي يرى في الدعم الذي تقدمه قطر وتركيا لجماعات الإسلام السياسي أخطر مصدر لتهديد الاستقرار في المنطقة”.

ولفتت الصحيفة إلى أنه على الرغم من أن كلاً من العاهل السعودي، الملك سلمان، ونجله محمد حاولا أن يعرضا العلاقة مع أنقرة بعد قضية خاشقجي على أنها “أخوية وحميمية” بهدف احتواء تداعيات القضية، إلا أن كل الشواهد تدل على أنه لم يعد بالإمكان إصلاح الضرر الذي لحق بالعلاقة بين الجانبين.

وبحسب الصحيفة، فإن ابن سلمان ينطلق من افتراض مفاده أن تركيا توظف قضية خاشقجي في محاولة إبعاده عن كرسي الملك بعد وفاة والده؛ مما جعله يوقن أن تحسين العلاقة مع أنقرة مستحيل طالما ظل الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بسدة الحكم في أنقرة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    ياقاتل الروح فين تروح؟!،روح جمال وراءك وأمامك ومن فوقك ومن تحتك وعن يمينك وعن شمالك؟!،الوصمة كالبصمة لاتمحوها الأيام ولا يسقطها التحصن باللئام؟!،هل أنقذت إسرائيل مبارك بعد الطوفان؟!،بالأمس فقط ظهر كالجبان؟!،يطلب الإذن بالكلام وإلا بلع اللسان؟!،أرأيتم كيف لم يرحم عزيز قوم ذل؟!،ومن يهن الله فليس له من مكرم؟!،هكذا قال الديان؟!،وعند الديان لايشفع نتن ياهو لسلمان؟!،فهما عنده سيان؟!،هذا منا له أقوى بيان؟!،الجريمة تأبى النسيان؟!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.