الأردن على صفيح ساخن.. العدوى الفرنسية انتقلت بـ”الشماغات الحمر” على غرار “السترات الصفراء”

1

يبدو أن التظاهرات الفرنسية الغاضبة أصبحت عدوى ستغزو البلاد العربية قريبا، حيث زاد الموقف الأردني اشتعالا ما قام به ناشطون من تدشين حركة “” على غرار “” في .

 

وأطلق المعتصمون الأردنيون اسم “الشماغات الحمر” (الكوفيات الحمراء)  على اعتصاماتهم في محيط الدوار الرابع أمام رئاسة الحكومة في .

 

وتطالب حركة “الشماغات الحمر” التي دعا لها محتجون أردنيون، الحكومة لتخفيض ضريبة المبيعات على السلع الأساسية إلى النصف، وإعادة الدعم إلى الخبز، وعدم التلاعب بأسعار الوقود من خلال اعتماد الأسعار العالمية لتسعير المشتقات النفطية، وتخفيض تعريفة الكهرباء.

 

كما يطالب المتظاهرون منذ انطلاق الاعتصامات الأسبوع الماضي على الدوار الرابع بإصلاحات أهمها تعديل قانون الانتخاب، بحيث يمهد لتشكيل حكومات منتخبة من الشعب، فضلا عن إلغاء قانون الجرائم الإلكترونية.

 

وطالب الناشطون المشاركون في الاعتصام بضرورة ارتداء الشماغ الأردني الأحمر أثناء المشاركة في الاعتصام تحت عنوان ” الشماغات الحمر 2019 عام التغيير”، على غرار “السترات الصفراء” في فرنسا، و السترات الحمراء” في .

 

من جانبها، أكدت الحكومة الأردنية على حق الأردنيين في التظاهر السلمي، وقالت المتحدثة باسم الحكومة جمانة غنيمات، إن التظاهر والاحتجاج هو حق مكفول للمواطنين في إطار الدستور الأردني والقوانين والأنظمة المعمول بها.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    اللهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم أنصر الشعوب على الطغاة والثكنات…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.