عقيد أردني متقاعد يدعو “الرزاز” لإعادة العلاقات مع قطر: “إن كنت ناسي أفكرك”

دعا العقيد السابق في الجيش الأردني رئيس وزراء بلاده بضرورة إعادة العلاقات مع ، خاصة بعد إعادة دولة موريشيوس لعلاقاتها مع الدوحة، داعيا إياه للتمييز بين الغث والسمين، ومذكرا إياه بمواقف مع الأردن.

 

وقال “عناسوة” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” موجهة لـ”الرزاز”:” دولة @OmarRazzaz # موريشيوس جزر صغيرة بوسط المحيط الهندي ميزت الغث من السمين وقررت إعادة علاقاتها مع #قطر”.

 

وأضاف قائلا:” خيط مسبحة الحصار يفقد حباته حبة حبة #الأردن أقرب لقطر من موريشيوس بكل شيء تقريباً”.

 

وأردف قائلا:” عند حاجتنا الإقتصادية الملحة هرعت #قطر إلينا مسرعة بلا دعوة منا إذا كنت ناسي أفكرك دولتك”.

https://twitter.com/anaswahalaa/status/1069550126644043777

 

وكانت موريشيوس قد أعادت علاقاتها الكاملة مع دولة قطر، بعد نحو عام ونصف العام من إعلان قطع العلاقات، إبان الحصار الذي أعلنته كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر على قطر.

 

وأعلنت ، الأحد، أن الأمين العام للوزارة، “أحمد بن حسن الحمادي”، تسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير جمهورية موريشيوس لدى قطر “راشد علي صوبيدار”.

 

وأضافت الوزارة، في بيان، أن “الحمادي تمنى لصوبيدار التوفيق والنجاح في أداء مهامه، مؤكدا تقديم كل الدعم للارتقاء بالعلاقات الثنائية إلى تعاون أوثق في مختلف المجالات”.

 

وباتت موريشيوس ثالث دولة تتراجع عن قرار قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر منذ اندلاع الأزمة الخليجية وتعيد سفيرها إلى الدوحة، بعد السنغال وتشاد.

 

وبحسب مراقبين، يعد تراجع عدد من الدول عن قرار قطع العلاقات مع الدوحة دليلا على ضعف تأثير دبلوماسية دول الحصار، وفشلها في دعم حججها واتهاماتها التي ساقتها ضد قطر طوال الشهور الماضية.

 

وكان الأردن قد اتخذ قرارا بتخفيض تمثيله الدبلوماسي لدى دولة قطر عام 2017 بعد يومين من إعلان السعودية والإمارات والبحرين قطع العلاقات مع الدوحة وفرض حصار بري وجوي وبحري عليها فضلا إلغاء التصاريح الممنوحة لبث قناة القطرية من الأردن في خطوة رأتها العديد من الأوساط استجابة لضغوط سعودية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.