“شاهد” المخلوع مبارك شاهدا والمعزول مرسي يصرخ من داخل القفص الزجاجي.. هذا ما جرى خلال المحاكمة

أثارت جلسة محاكمة اليوم في جدلا واسعا، حيث رفعت محكمة جنايات جلسة محاكمة الرئيس المعزول ـ أول رئيس مدني منتخب ـ وباقي المتهمين في قضية “اقتحام السجون” بعد دقائق من انعقادها بسبب عدم وضوح الصوت داخل القفص الزجاجي.

 

وبحسب فيديو متداول على نطاق واسع، قامت المحكمة في بداية الجلسة بتلاوة قراراتها بطلب المحكمة باستدعاء سلف مرسي، الرئيس المصري الأسبق، محمد ، وقالت النيابة العامة إنه نفاذا لقرار المحكمة فقد ورد خطاب من قطاع الأمن الوطني أنه أصبح الآن مدنيا ولا يتمتع بالصفة العسكرية.

 

وفي هذه اللحظة صرخ مرسي من داخل القفص قائلا: “أنا مش سامع حاجة”.

 

https://www.youtube.com/watch?time_continue=1&v=iLDnYBb_ADY

 

وبين مرسي أنه يسمع أعضاء هيئة المحكمة، لكنه لا يسمع ممثل النيابة أثناء الحديث، فقامت المحكمة بطلب إعادة كلام النيابة مرة أخرى ولكن الصوت لم يظهر.

 

فأمر القاضي بدخول الفنيين للقفص لحل المشكلة ورفع الجلسة لحين الانتهاء من ذلك.

 

وتصدر اسم مبارك الكلمات الأكثر تداولا بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، وذلك بالتزامن مع قرار محكمة جنايات القاهرة، الأحد، إعادة استدعاء الرئيس الأسبق للمرة الثانية، لسماع شهادته، في محاكمة مرسي و26 آخرين من قيادات الإخوان.

 

ووفقا لموقع “بوابة الأهرام” الحكومي فقد أجلت المحكمة القضية لجلسة 26 ديسمبر الجاري لإعادة إعلان مبارك وفقًا لقانون المرافعات المدنية.

 

ويشير موقع “بوابة الأهرام” إلى أن المحكمة أمرت في الجلسة السابقة باستدعاء مبارك للشهادة، ولكنه تغيب عن جلسة اليوم، لافتا إلى أنه “وقع سجال قانوني بين النيابة العامة وفريد الديب محامي مبارك حول قانونية الاستدعاء وكون مبارك رجلًا مدنيًا أم عسكريًا”.

 

وتأتي إعادة محاكمة المتهمين بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات، بـ”إعدام كل من محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان ونائبه رشاد البيومي، ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان، ومعاقبة 20 متهما آخرين بالسجن المؤبد”، وقررت إعادة محاكمتهم.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.