“شاهد” برلمان أمير المؤمنين يحقق حلم طاهيا إسرائيليا ويسمح له بتحضير العشاء لأعضائه

0

في خطوة تطبيعية جديدة، حقق حلما للطاهي الإسرائيلي بالحضور إلى مقره وتحضير وجبة عشاء لأعضائه وسط أجواء احتفالية.

 

ونقل حساب “ بالعربية” على موقع التدوين المصغر “تويتر” والتابع للخارجية الإسرائيلية عن “ليفي” قوله إن اللقاء الذي جمعه بأعضاء البرلمان المغربي كان مدهشا.

 

وأوضح الطاهي الإسرائيلي أنه كان خائفا قبيل الذهاب للمغرب، إلا أنه بعد انتهاء الزيارة عبر عن فرحته لما رآه، مشيرا إلى أنه التقى بأناس رائعين، على حد قوله.

 

 

وعلى الرغم من القطيعة الرسمية المعلة بين وإسرائيل، إلا أن العديد من التقارير الإعلامية كشفت خيوط الروابط بين البلدين، حيث نشر موقع “وورد إسرائيل نيوز” في تقرير له أن “معارضة التطبيع في لا تَحُولُ دون زيارة رياضيين وسياسيين وسياح إسرائيليين إلى المملكة بشكل شهري”.

 

وأضاف التقرير الإسرائيلي أن “المغرب لا مُشكلة لديه في السماح لعشرات الآلاف من اليهود لتعزيز الأرقام السياحية، ويتعامل مع إسرائيل على نحو أكثر علانية، مقارنة بالبلدان العربية الأخرى، التي لازالت في حالة حرب رسمية مع إسرائيل؛ كما يسمح للإسرائيليين بالمنافسة في البطولات الدولية المقامة على أرضه”، مستشهدا بـ”فوز تيمنا نيلسون ليفي بالميدالية الذهبية في مسابقة الجودو العالمية بأكادير، ورفع نشيد “الهاتيفكا”، بصخب ووضوح، عند اعتلائها المنصة”.

 

وأكد التقرير أن “الصادرات المغربية صوب إسرائيل انتقلت من 5 ملايين إلى 25 مليون دولار، في السنوات الخمس الماضية”، كما سجل “توافد 30 ألف سائح إسرائيلي على المغرب السنة الماضية”.

 

واستدل المصدر ذاته بإفادات للباحثة المتخصصة في السياسات الخارجية الإسرائيلية الإقليمية، وخريجة معهد إيتفيم، إينات ليفي، التي قالت إن “العلاقات المغربية السرية والمفتوحة قوية في أي مجال يُمكن التخمين فيه”.

 

وأشار التقرير إلى أن “التطبيع يُثير حفيظة الكثيرين في المغرب؛ فعلى الرغم من عشرات الوفود التي زارت إسرائيل على مر السنين، من المهندسين، والمعلمين، والأطباء، والصحافيين، إلا أن أغلبهم تعرضوا للتهديد”، عارضا شهادة إحدى الصحافيات المغربيات التي اشتكت من التهديد الذي تعرضت له من طرف “النقابة الوطنية للصحافة المغربية”، معتبرة الأمر “غريبا، لأن دور الصحافي يَذْهَبُ حد التحالف مع الشيطان لإيجاد القصة الأصلية”، على حد تعبيرها.

 

وزاد التقرير أن “مثل هذه التحركات ضد الزائرين تحدث بشكل محدود، ولا تمنع التعاون بين البلدين، لكنها تُعيق تحقيق التكامل بينهما”، مضيفا أنه “رغم الإغلاق الذي طال مكاتب الاتصال الاقتصادي التي فُتحت بعد توقيع اتفاقيات أوسلو سنة 1993، إلا أن العلاقات بين الطرفين تبقى أكثر دفئا من علاقات إسرائيل بدول عربية وُقِعَتْ معها معاهدات السلام”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.