النيابة الإيطالية تكشف التفاصيل.. ضباط شرطة ومخابرات مصريين تورطوا في قتل ريجيني

0

في تطور جديد قد يتسبب في تدهور العلاقات بين إيطاليا ومصر، كشف مصدر مطلع لوكالة الأنباء الإيطالية “أنسا”، بأن المشتبه بهم في مقتل الطالب الإيطالي جوليو في تم تحديد هويتهم وسيتم التحقيق معهم قريبا.

 

وقالت المصادر إن النيابة العامة الإيطالية ستصدر قرار الاتهام قريبا بحق  7 ضباط من الشرطة و تم تحديد هوياتهم من قبل مجموعة العمليات الخاصة بالتحقيقات التابعة “للكاربينييري” (الدرك) والخدمة المركزية لمكافحة الجريمة بجهاز الشرطة.

 

وأوضحت أن المشتبه بهم قاموا بالخطف والتضليل عقب وفاة ريجيني مشددة على أن هذه الخطوة لن تقوض التعاون مع الجانب المصري لأنها خطوة إلزامية ضمن القضاء الإيطالي.

 

وفي السياق، أعلن رئيس مجلس النواب الإيطالي ربيرو فيكو تعليق العلاقات الدبلوماسية مع مجلس النواب المصري على خلفية قضية قتل “ريجيني” في القاهرة عام 2016.

 

وأوضح “فيكو” خلال مقابلة تلفزيونية مع القناة العامة الأولى “راي 1” أن كافة أشكال العلاقة مع مجلس النواب ستعلق لحين التوصل إلى نقطة حقيقية في التحقيقات ومحاكمة حاسمة، بحسب وكالة “آكي” الإيطالية.

 

وجاء القرار عقب اجتماع فريقي التحقيق الإيطالي والمصري في القاهرة أمس الذي “استعرض نتائج ما توصلت إليه التحقيقات حتى اللحظة”.

 

وعرض الجانب المصري نتائج الفحص الفني الدقيق لتسجيلات كاميرات محطات مترو الأنفاق المسترجعة خاصة في الجزئية الخاصة بالمنطقة المعتمة في تلك التسجيلات.

 

واختفى “ريجيني” في 25 يناير/كانون الثاني 2016، قبل أن تعلن أجهزة الأمن العثور على جثمانه أوائل فبراير/شباط 2016، على طريق اﻹسكندرية الصحراوي (شمال القاهرة)، وعلى جسده آثار تعذيب، ما دعا البعض إلى اتهام أجهزة اﻷمن المصرية بالتورط في تعذيبه ومقتله.

 

واعترف الجانب المصري بخضوع “ريجيني” لمراقبة ، لكنها نفت تورطها في الحادث.

 

وفي مارس/آذار 2016، أعلنت سلطات الأمن المصرية عن مقتل 5 أشخاص اتهمتهم باختطاف “ريجيني” وقتله، كما أعلنت عن العثور على جواز سفره ووثائق تخصه في منزل أحدهم.

 

لكن سرعان ما تواترت اﻹشارات حول عدم تورط هذه المجموعة في الحادث، ورفضت روما تلك الرواية.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.