الأمير الصغير أصبح منبوذا.. “الاندبندنت”: ترامب رفض هذا الطلب لـ”ابن سلمان” خلال قمة العشرين

بعد إعلان مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون بأن الرئيس دونالد ترامب لن يلتقي بولي العهد السعودي خلال قمة مجموعة العشرين في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، كشفت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية بأن “ترامب” رفض طلبا لـ”ابن سلمان” بالتقاط صورة معه خلال القمة.

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها نقلا عن مصدر مقرب من خليفة بن سليفة رئيس المراسم الخاص بمحمد بن سلمان، إنه سعى إلى ترتيب التقاط صورة تجمع محمد بن سلمان بترامب خلال القمة التي ستعقد في بوينس آيرس، لكن طلبه قوبل بالرفض حتى الآن.

 

وكان محمد بن سلمان أول المسؤولين وصولا إلى الأرجنتين، رغم أن مشاركته في القمة قد تكون الأكثر حساسية وحرجا من بين القادة المشاركين نظرا للضجة العالمية التي أثارتها قضية اغتيال خاشقجي.

 

ووصل “ابن سلمان” إلى بوينس أيرس قادما من تونس، وذلك بعد جولة شملت أيضا والبحرين ومصر، وهي أول جولة خارجية له منذ مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

 

والأسبوع الماضي، نقل عن وكالة المخابرات المركزية الأميركية أنها توصلت إلى أن “قتل خاشقجي كان بأمر مباشر من محمد بن سلمان”، لكن الرئيس الأميركي دونالد ترامب شكك في تقرير الوكالة، وتعهد بأن يظل “شريكا راسخا” للسعودية رغم قوله إن الأمير السعودي ربما كان لديه علم بخطة قتل خاشقجي وربما لم يكن يعلم.

 

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش طالبت الأرجنتين باستغلال بند في دستورها متعلق بجرائم الحرب للتحقيق في دور في جرائم محتملة ضد الإنسانية في اليمن ومقتل الصحفي جمال خاشقجي.

 

ونشرت هيومن رايتس قبيل زيارة “ابن سلمان” للأرجنتين بساعات تغريدة على تويتر قالت فيها “إن يد العدالة ليست قصيرة، وقد تطال المنتهكين حتى في قارة أخرى. يجب أن يتذكر ولي عهد السعودية ذلك قبل مشاركته في في الأرجنتين”.

 

وفي تغريدة سابقة، خاطبت المنظمة ولي العهد السعودي في تحذير مباشر قائلة “يا محمد بن سلمان، قبل أن تسافر إلى الأرجنتين لتلميع صورتك أمام رؤساء الدول في قمة العشرين، اعلم أن القضاء هناك قد يحقق في جرائمك المحتملة”.

 

ولاحقا أفادت صحيفة كلارين، أكبر صحيفة في الأرجنتين، بأن النائب العام الفدرالي راميرو غونثالث طلب من قاضي التحقيق الفدرالي أرييل ليخو الحصول على معلومات من اليمن والسعودية وتركيا بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي وحرب اليمن وملفات أخرى قبل الحسم في إمكانية تولي القضاء الأرجنتيني التحقيق ومحاكمة ولي العهد محمد بن سلمان.

 

وخلصت الصحيفة إلى أن طلب المعلومات حول الملفات المذكورة يعني عمليا تأخير أي خطوة قانونية محتملة بحق محمد بن سلمان.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.