خطيبة “خاشقجي” مصدومة.. وهذا ما قالته بعد معرفتها بإذابة جسده بالأحماض الكيميائية

في تغريدة مؤثرة، عبرت السيدة التركية خديجة جنكيز خطيبة الكاتب الصحفي المغدور جمال خاشقجي عن صدمتها من الانباء التي تحدثت عن إذابة جسد خطيبها بالآسيد وحرمانها وحرمان الجميع من الصلاة عليه ودفنه في المدينة المنورة كما اوصى، متسائلة إن كان من قتله ومن أمر بقتله “بشرا”.

 

وقالت “جنكيز” في تغريدة رصدتها “وطن”:” انا عاجزة عن ايجاد الكلمات للتعبير عن شعوري بالصدمة و بالأسى لسماع خبر ‘اذابة جسدك يا جمال! بالاحماض بعدما قتلوك وقطعوك! وحرماننا من الصلاة عليك ودفنك في المدينة المنورة كما اوصيت، كما تستحق، وكما نستحق”.

 

وتساءلت قائلة:” اهؤلاء القتلة و من أمرهم بشر؟”.

 

وأكدت على مطالبها السابقة قائلة:”اطالب بالحقيقة و بالعدالة”.

وقالت مصادر في مكتب المدعي العام التركي إن النيابة العامة أوقفت عملية البحث عن جثة خاشقجي، بعد أكثر من شهر على قتله في قنصلية بلاده في إسطنبول.

 

وأكدت تلك المصادر على أن كل نقاط المراقبة والبحث عن جثة “خاشقجي” التي وضعتها السلطات التركية أصبحت لا قيمة لها، بعد وصول المحققين الأتراك إلى قناعة تامة بأن الجثة تم التخلص منها بإذابتها بالكامل بواسطة أحماض كيميائية.

 

وأفادت المصادر ذاتها أن الكيميائي أحمد الجنوبي وخبير السموم خالد الزهراني كانا ضمن فريق التحقيق السعودي المشترك الذي تشكل الشهر الماضي مع فريق تحقيق تركي، للبحث في مصير خاشقجي، وأنهما قاما بطمس الأدلة على مدى سبعة أيام.

 

وكان مصدر بالادعاء العام التركي قد كشف في وقت سابق ، الخميس، أن التحقيقات تفيد بأن جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي تمت إذابتها بالكامل بواسطة أحماض كيميائية، بينما أكد مسؤول تركي أن بلاده لن تسمح بالتستر على الجريمة.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    الوزر الأكبر يتحمله من يرددون علينا كالببغاوات قولهم غير المأثور:(أطيعوهم وإن أخذوا أموالكم أو جلدوا ظهوركم وأضافوا للقول حديثا:وإن قطًعوكم إربا إربا و أذابوا جثثكم في أحماض عالية التركيز بما يجعلكم أثرا بعد عين؟!،هؤلاء أشدجرما من الدواعش؟!،فبعدما تشابهوا في الإجرام تحت راية التوحيد راية لا إله إلا الله محمد رسول الله مختلفين في الألوان فقط حيث راية داعش سوداء وراية القتلة خضراء؟!،إلا أنَهم اختلفوا في طريقة تعاملهم مع جثث ضحاياهم ؟!،فداعش لا تفنيها كلية ؟!،أما الأشد داعشية فهم لا يتركون من جثث ضحاياهم مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولا في ماتحت الثرى؟!،لن يثأر المسلمون من هؤلاء المجرمين إلا بانتزاع راية التوحيد منهم التي خطفوها وجعلوها رهينة نزواتهم الحيوانية الجامحة؟!،فهل تراهم يفعلون؟!،الحل هو أن يشنق آخر حاكم مجرم بأمعاء آخر شيخ مطبل ومزك؟!.

  2. مغترب يقول

    لا يا سيدتي و الله ليسوا ببشر انما هم اقرب الي قوم ياجوج و ماجوج اللذين سيخرجون في نهاية الزمان انهم العرب يا سيدتي احفاد كفار قريش و مت قوة تجبرهم و كفرهم بالله العزيز القهار افسدوا في الارض و قتلوا الانفس بغير حق و استعبدوا البشر و سرقوا ممتلكات شعوبهم و حللوا الرحام و حرموا الحلال و اغتصبوا الناسء و قتلوا الاطفال و ازالوا الاخضر و اليابس انهم العرب يا سيدتي لا توجد في قلوبهم ذرة من رحمة او ذرة من عدل او حق انهم لا يعرفون الله وبكل اسف يتشدقون بالدين و التدين ليل نهار و هم غارقين في السفاله و الانحطاط و الدماء
    يربون لحيتهم زيفا و كذبا و هم يغتصبون الخادمات و يدعون بالتطهر و التعفف و يسمحون للشقق المفروشه (الفندقيه) علي اراضيهم لممارسة الدعاره حتي في نهار رمضان لايابهون لعذاب الله ولا يحترمون دينهم حتي و لم يطبقوا منه حرفا الي يومنا هذا انهم العرب يا سيدتي
    لا تستغربي هكذا كان تاريخهم منذ القدم قتل و اغتصاب و اخذ النساء سبايا و عبيد و اطفالهم ليخدموا عندهم
    نفوذهم و قوتهم من خذلانهم و جبنهم تنمروا بالنفط و الاموال و ارتموا تحت اقدام اليهود ليبصقوا عليهم فبصاق الاعداء افضل عندهم من نداء الاحباء
    انهم الغرب يا سيدتي انهم كانوا و مازالوا يعشوقون الخمر و النساء و الرقص و الغناء هذه هي حضارتهم و ثقافتهم و تاريخهم
    من تجمع لقتل سيدنا محمد (ص) كانوا عربا من كفار قريش ليضربوه ضربة رجل واحد بالسيف ليتفرق دمه بين القبائل لماذا؟؟؟؟
    لانه كان يدعوهم الي الطهاره و مكارم الاخلاق و العرب بلا طهار ه و لا اخلاق انها حياتهم
    لا يريدون الشرف و الكرامه و انما يريدون الافك و الزيف بتربية اللحيه فقط ليس الا و لكن بلا اي اخلاق وبلا اي وازع ديني الحقد ملئ قلوبهم فاصبحت كالحجاره و قاسية كالحديد لا يذرف لهم دمع ولا يرحموا فقيرا او مسكينا يتلذذون بتعذيب الناس و الوافدين عندهم يحرموهم من قدوم زوجاتهم لجنسيات معينه بامر كافر و عنصري يتحكمون في ارزاق الناس يستاسدون علي الضعيف فقط و يهربون كالفئران من الغرب يحترمون فقط من لا يحترمهم و يهينهم
    انهم العرب يا سيدتي فلا تتعجبي ان الله يري و يسمع فاصبري فن عذاب الله ات لا محاله و سيهللك العرب اجمعين و كفي بانهم مشتتين في الارض لم و لن يتوحدوا علي كلمة سواء الي يوم الدين و سيذلهم الله من كافة الخلائق و الامم فلا وجود لهم و هم الان اخذوا صفة الحيوانيه و الارهاب معا فانهم كانوا و مازالوا كفارا و لم يؤمنوا بوجود الله من الاساس برغم كل هذه اللحي و هذه المظاهر الدينيه الخادعه
    تجدي العرب هم قوم فسوق و خمر و دعاره و فساد و انحطاط دائما
    و حسبي الله و نعم الوكيل اللهم اخرجنا من بلاد العرب الي ارض بلا عرب
    اللهم امين

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.