“شاهد” الوليد بن طلال يعلق لأول مرة على اغتيال صديقه خاشقجي.. هذا ما قاله عن ابن سلمان و”سوء التفاهم”

خرج الأمير والملياردير السعودي عن صمته وعلق لأول مرة على حادث اغتيال الصحافي السعودي ، الذي كان يعد صديقا مقربا له وجمعهما قبل ذلك مشروع عمل مشترك لم يكتمل بقناة “العرب” التي تم وقف بثها بعد انطلاقه بـ 24 ساعة في فبراير 2015.

 

سوء تفاهم

في البداية وعن واقعة اعتقاله قال “ابن طلال” في مقابلة له مع  قناة “فوكس نيوز” الأمريكية: “واقعة اعتقالي مهمة في تاريخ والكثير ممن اعتقلوا معي استحقوا ذلك لوجود الكثير من الفساد بالمملكة”.

 

واستطرد: “اعتقالي كان سوء تفاهم، وقد سامحت فيه، وعلاقتي جيدة بملك السعودية، وما يقوم به تغيير ثوري بالمملكة”.

 

 

وعن قضية صديقه خاشقجي، قال ابن طلال  إن “مقتل خاشقجي حادث مريع ومزر، والحكومة السعودية ستصل للحقيقة ولكن لنعطها بعض الوقت”، مضيفا: “خاشقجي لم يكن صديقي فقط بل عمل معي… وهو ليس معارضا بل إصلاحيا”.

 

وتابع الأمير السعودي:”واقعة اعتقالي مهمة في تاريخ السعودية، والكثير ممن اعتقلوا استحقوا ذلك لوجود الكثير من الفساد بالمملكة”. وأوضح أن اعتقاله “كان سوء تفاهم وقد سامحت فيه”، مؤكدا “علاقتي جيدة بملك السعودية”.

 

وأفرجت السلطات السعودية عن الأمير خالد بن طلال، شقيق رجل الملياردير السعودي الوليد بن طلال، بعد دام قرابة عام.

 

وتأتي عملية الإفراج عن الأمير خالد بن طلال، في وقت تواجه المملكة ضغوطا دولية مكثفة على خلفية قضية الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي قتل في قنصلية بلاده بإسطنبول في 2 أكتوبر الماضي.

 

تطبيل لولي العهد

الملياردير السعودي لم ينسى التطبيل لولي العهد الذي من المؤكد أن على علم بهذه المقابلة وهو من سمح بها، وقال إن تحقيقا رسميا في مقتل الصحفي جمال خاشقجي سيبرئ ساحة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

 

وطلب الوليد من السعودية خلال حديث لـ فوكس نيوز الكشف عن نتائج التحقيق بأسرع ما يمكن.

 

وقال إن التحقيقات السعودية الرسمية ستكشف عدم وجود أي دور لولي العهد في مقتل خاشقجي.

 

وأضاف “رجاء دعونا نتيح بعض الوقت للانتهاء من التحقيق، وأعتقد أنها ستظهر بنسبة مئة في المئة براءة ساحة ولي العهد السعودي”.

 

وقُتل خاشقجي، وهو كاتب رأي بصحيفة واشنطن بوست ومنتقد للحكومة السعودية وولي العهد، بعد دخول القنصلية السعودية في اسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

 

وظهر “الوليد”مؤخرا في قمة استثمارية في ، مع لقطات تظهره جالساً على بُعد من ولي العهد بعدة مقاعد.

 

لكن لقطة أخرى كانت حاضرة في المؤتمر، عندما ظهر الوليد بن طلال وهو يُفسح المجال لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، أثناء خروجه من المؤتمر، ما قد يفسر بعضاً ممَّا تعرَّض له خلال احتجازه، والحال الذي وصل إليه الملياردير.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.