“مجتهد” يكشف ما يدور في قصور آل سعود لخلع “ابن سلمان” .. ولهذا وصف الأمراء القائمين على الحراك بالـ”حمقى”

أكد المغرد السعودي الشهير “مجتهد” بأن بعض الأمراء السعوديين بقيادة يحاولون بكل جدية الآن إزاحة ولي العهد ، متسلحين بالدعم الأوروبي الكامل لما يفعلوه.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع “تويتر” رصدتها “وطن”:”لأول مرة محاولات جادة من بعض الأمراء بقيادة أحمد بن عبد العزيز لإزاحة ابن سلمان لكن لم تصل الجرأة لإبعاد الملك رغم قناعتهم أنه غائب العقل”.

 

وأضاف: “تتداول أوساط الأسرة أن الخطة هي(يا ولد سلمان إطلع بالمروّة ولاطلعناك بالقوّة)”.

 

وأوضح ان “هذه الشجاعة في وجه ابن سلمان لم تأتِ إلا بعد الدعم الأوروبي”.

وتحدث “مجتهد” عن ما قال إنه جدل عنيف بين ابن سلمان وممثلين للعائلة.

لكنّ “مجتهد” قال إن “من سوء تدبير أحمد بن عبدالعزيز وأعوانه ضد ابن سلمان أنه ليس في خطتهم إبعاد الملك رغم وضعه العقلي”.

 

وأوضح موجها خطابه لهم: “يا حمقى: ألا تعلمون أن ختم الملك بيد ابن سلمان؟. ما دام الملك في موقعه وما دمتم معترفين بـ”شرعيته” فأي بيان يصدره ابن سلمان باسم الملك يبطل أي خطوة تقومون بها..انتهى .تعلموا يا مغفلين”.

وكانت عودة الأمير “أحمد بن عبد العزيز”، أحد كبار أمراء العائلة المالكة ، إلى ، قد أثارت تكهنات حول إعادة توازن السلطة في الأسرة الحاكمة، في حين يواجه “” أزمة سياسية شديدة على خلفية جريمة قتل الصحفي “جمال خاشقجي”.

 

وتأتي عودة الأمير “أحمد”، الشقيق الأصغر للملك “سلمان”، من لندن لتطرح أسئلة حول موقف ولي العهد الأمير “محمد بن سلمان”، الحاكم الفعلي للمملكة. وأثارت المخاوف بشأن تورطه في قتل “خاشقجي” شكوكا في حكمه وكفاءته.

 

ونقلت صحيفة “فايننشال تايمز” عن أحد الاستشاريين من ذوي العلاقات الوثيقة بالعائلة المالكة: “يعتقد كبار أفراد العائلة أنه سيكون هناك تغيير الآن. تعني مثل هذه الأزمة أنه سيكون هناك بعض التغييرات”.

 

وكانت العملية ضد الصحفي السعودي، التي تفاقمت بسبب محاولات التغطية والتستر وإساءة التعامل في الاتصالات حول ما وصفته الرياض بالخطأ المأساوي، قد أضرت بسمعة الأمير الشاب، في الوقت الذي كان فيه الغرب يصفه بأنه مصلح يسعى إلى تحديث المملكة.

 

وعاد الأمير “أحمد”، آخر شقيق على قيد الحياة للملك “سلمان”، إلى الرياض، الثلاثاء الماضي، وقيل إن “بن سلمان” استقبله في المطار.

 

وقال أحد الدبلوماسيين إن عودته تأتي “تعزيزا لشرعية حكم الأسرة، من خلال الإشارة إلى قرب الصفوف الداخلية بشكل تلقائي، وإمكانية العودة إلى القاعدة التقليدية المستندة إلى الإجماع”.

 

وبحسب الصحيفة، يبقى “بن سلمان” في وضع قوي، بعد أن توطدت سلطته عن طريق وضع قبضته على الحرس الوطني ووزارة الداخلية، وهما مركزان للقوة كانا في السابق في قبضة منافسيه العائليين، حيث أقالهما منذ مدة ووضعهما تحت الإقامة الجبرية.

 

وقالت الصحيفة إنه في وقت سابق من أكتوبر/تشرين الاول الماضي، اجتمعت العائلة المالكة لمناقشة أزمة “خاشقجي”.

 

وقال أشخاص على دراية بالأمر إن أخبارا متضاربة ظهرت مع تكهنات بأن التغيير في البنية الملكية سيدفع “بن سلمان” لتقاسم السلطة مع عضو أكبر في العائلة يمكنه موازنة نفوذه.

 

وأشارت إلى انه تم تجاهل الأمير “أحمد” كخليفة محتمل بعد فترة قصيرة من توليه منصب وزير الداخلية عام 2012، وهي فترة وصفها البعض بأنها لم تكن ناجحة.

 

وتفاجأ المراقبون بعودته من منفاه الاختياري في لندن؛ حيث تم تصويره على ما يبدو كمعارض للملك وولي العهد، بسبب الحرب في اليمن.

 

وتقول شخصيات سعودية معارضة إن الأمير “أحمد” حصل على تأكيدات من حكومات غربية بضمان سلامته؛ نظرا لخوفه من وضعه قيد الإقامة الجبرية من قبل “بن سلمان” كما سبق وفعل مع غيره من أفراد العائلة.

 

وقال “نيل بارتيك”، المساهم الرئيسي في كتاب “السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية: الصراع والتعاون”، إن أي خوف من عودته ربما تم علاجه بتأكيدات شخصية من الملك “سلمان”.

 

وقال: “قد يفترض أحمد أنه سيتم إيلاء مزيد من الاحترام للشخصيات البارزة مثله في المستقبل. وقد يكون إعطاء أحمد وظيفة مهمة، ربما تكون ذات صلة بالأمن، ليس أمرا مستحيلا، ليس من قبل المشاركة في السلطة، وإنما من أجل اقتراح التغيير وتقديم جبهة موحدة بعد تهميش بن سلمان سابقا للأمراء الكبار”.

 

ومنذ أن بدأ برنامجه القمعي ضد الفساد العام الماضي، قام “بن سلمان” بتقييد تحركات العديد من أفراد العائلة المالكة، الذين اعتبرهم منافسين سياسيين، بمن فيهم “محمد بن نايف”، الذي حل مكانه وليا للعهد العام الماضي، بالإضافة إلى بعض أبناء الملك الراحل “عبد الله”.

 

وقال خبير استشاري للعائلة: “لا يمكن للأمراء التحرك دون سيارات محيطة بهم، وحراس يستمعون إلى كل ما يقولونه ويفعلونه”.

قد يعجبك ايضا
  1. Sh يقول

    مجتهد كااااااااااذب

  2. Sh يقول

    كذاااااااااااااااااااب و علومه مب صحيحه

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.