“الغارديان”: أردوغان يملك الكثير من الأدلة التي يمكنه استخدامها لوضع ابن سلمان في هذا المأزق

أكدت صحيفة “الغارديان” البريطانية بأن لقاء النائب العام السعودي سعود المعجب مع نظيره التركي عرفان فيدان بشأن تبادل المعلومات حول مقتل الكاتب الصحفي السعودي لم يكن بالمستوى المطلوب بسبب انعدام الثقة بين الطرفين.

 

وقالت الصحيفة في تحقيق لها أعده محرر الشؤون الدبلوماسية في الصحيفة باتريك وينتور ومراسلها في بيثان ماكيرنان، إن الأمر الذي بدا جليا بعد لقاء المدعي العام التركي مع نظيره السعودي هو أن رفضت تقديم كل الأدلة التي تمتلكها على تورط المملكة في عملية مضيفة أن انعدام الثقة بين الجانبين انعكس على مدة الاجتماع الذي لم يتعد 75 دقيقة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المسؤولين الأتراك كانوا يسعون للحصول على معلومات من الجانب السعودي حول موقع جثمان خاشقجي أو هوية المتعاون التركي الذي قالت إنه تسلم الجثمان للتخلص منه علاوة على تطورات التحقيقات الجارية مع المتهمين في .

 

وأوضحت الصحيفة أن الدول الغربية تعتقد ان الرئيس التركي لازال يمتلك الكثير من الأدلة التي يمكنه أن يستخدمها لوضع ولي العهد السعودي في مأزق خطير.

 

ونقلت الصحيفة عن وسائل إعلام تركية مقربة من الحكومة تأكيدها أن الحكومة ستنشر تسجيلات لعملية قتل “خاشقجي” داخل السفارة والتي أجرى فريق القتل خلالها 4 اتصالات هاتفية بمكتب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

وكان مصدر في مكتب المدعي العام التركي قد أكد أن الاجتماع مع المدعي العام السعودي بشأن قضية خاشقجي لم يكن مرضيا، ولم يقدم إفادات ١٨ متهما كما كنا ننتظر.

 

ونقلت الجزيرة عن مصادر اخرى في مكتب الادعاء العام أن الجانب التركي قدم جملة من الأسئلة والمطالب لنظيره السعودي أثناء الاجتماع.

 

وقال وزير الخارجية التركي إن زيارة النائب العام السعودي لتركيا مهمة، وجاءت بطلب من الرياض، ونتمنى ألا تكون إضاعة للوقت.

 

وأعلنت النيابة العامة السعودية الخميس الماضي أنها تلقت معلومات من الجانب التركي تفيد أن المشتبه بهم قتلوا خاشقجي بنية مسبقة.

 

يشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد استبق وصول النائب العام السعودي بتجديد مطالبته الرياض بتحديد المسؤول عن إرسال فريق اغتيال خاشقجي إلى إسطنبول، وشدد على وجوب كشف هوية المتعاون أو المتعاونين المحليين الذين سلمت إليهم جثة خاشقجي، وفق تأكيد السلطات السعودية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.