“شاهد” قادت دراجة وتحولت لجثة متفحمة.. كشف هوية منفذة الهجوم الانتحاري بوسط تونس

0

حالة من الرعب سيطرت على الشارع التونسي، عقب تفجير امرأة نفسها بسيارة أمن في وسط العاصمة اليوم، الاثنين.

 

وكشفت مصادر أمنية تونسية عن “هوية” منفذة الهجوم الانتحاري في العاصمة، مشيرة إلى أنها “غير معروفة” لدى قوات الأمن، كما أشارت إلى أن قوات تقوم حاليا بتطويق منزلها في ولاية “المهدية” شرق البلاد.

 

 

وذكرت مصادر أمنية أن منفذة الهجوم تُدعى “منى” وعمرها 30 عاما، وهي من ولاية المهدية شرق البلاد، مشيرة إلى أنها تعتبر من “الخلايا النائمة” كونها لا تمتلك أي سجل أمني يؤكد انتماءها لأي تنظيم إرهابي.

 

وبحسب “رويترز”، قال شاهد: “إنه سمع دوي انفجار قوي ورأى أناسا يهربون بعد الانفجار”.

 

 

وذكر موقع “شمس إف إم” التونسي، أن الانفجار وقع مباشرة بعد انتهاء مسيرة لعائلة الشاب أيمن العثماني، ما أحدث فوضى في المكان، مؤكدا أن القوات الأمنية أغلقت المكان.

 

ووفقا لوسائل إعلام تونسية، أصيب 4 من رجال الشرطة التونسية إثر تفجير امرأة لنفسها في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة تونس.

 

وقال شرطي من المتواجدين في مكان الحادث، إن “سيدة كانت تقود دراجة فجرت نفسها قرب عناصر الشرطة”.

 

 

 

وأضاف “أصيب 4 من رجال الشرطة بجروح خفيفة”.

 

وأضافت رويترز أن الإصابات وصلت إلى 8 أشخاص حتى الآن.

 

 

وأغلقت الشرطة التونسية كل الشوارع المؤدية إلى شارع بورقيبة”.

 

وأضاف “توقف عمل الترام الذي يعبر وسط المدينة”.

 

وأردف: أنه “تم نقل جثمان الانتحارية التي فجرت نفسها وسط العاصمة التونسية إلى المستشفى”.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More