الشرطة البريطانية تفتح تحقيقا موسعا في محاولة اغتيال المعارض السعودي غانم الدوسري

0

في تصعيد جديد ضد السعودية في أعقاب اعترافها بقتل الكاتب الصحفي المعارض جمال خاشقجي، كشفت صحيفة “التايمز” البريطانية بأن شرطة “سكوتلاند يارد” بدأت تحقيقاً رفيع المستوى في هجوم لسعوديين على المعارض غانم الدوسري وصديق له في لندن بسبب مواقفه المعارضة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

ووفقا للصحيفة، فإن الصور التي تم تداولها للهجوم على “الدوسري” قبل نحو الشهر والتي التقطها فريق ثالث أظهرت أن أحد المعتدين على “الدوسري” مرتبط بالحكومة السعودية.

 

ونقلت الصحيفة عن المعارض غانم الدوسري قوله إن المعتدين تبعوه وصديقه آلان بندر ، من مقهى حيث كانوا يتناولون القهوة وهاجموه في “برومتون رود”، مقابل هارودز.

 

وقال: “جاءوا خلفنا وجاءوا إليّ قائلين من أنا للحديث عن العائلة المالكة السعودية”. “لقد قاموا بلكمي ثلاث مرات”.

 

وكان ناشطون قد وثقوا محاولة تعدّي شابين سعوديين على غانم الدوسري في أحد شوارع لندن في بداية هر سبتمبر/أيلول الماضي، ليتمكن أحدهما من صفعه على وجهه، فيما رد غانم الدوسري بركل الشاب الذي صفعه.

 

وتبادل الطرفان الشتائم، وسط محاولة عدد من المارة إبعاد الشابين عن غانم الدوسري.

 

وعلق غانم الدوسري على الحادثة قائلا: “تم الاعتداء علي من قبل اثنين سعوديين، وهدداني بالقتل، وقالوا إنهما يمثلان الحكومة السعودية، وشخصيا محمد بن سلمان، وما يقومان به هو تنفيذ وطاعة لأوامره”.

 

وتابع: “عند محاولة رفيقي إقناعهم بعدم خرق القانون البريطاني، قالوا بالحرف الواحد: ملكة بريطانيا خدامة عندنا”.

 

وأضاف: “رفعنا قضية على هذين الإرهابيين، وأصدرت الشرطة البريطانية مذكرة اعتقال بحقهما، هذه صور الإرهابيين. في حال التعرف عليهما، أبلغ اقرب مركز شرطة”.

 

وبحسب غانم الدوسري، فإن من اعتدى عليه هدد أيضا أمير قطر بالقتل.

 

وكشف أن راكان بن سلمان، نجل العاهل السعودي، وصل لندن قبل ستة أيام، واستمر في السؤال عن مكان إقامته (غانم)، ومحاولة الوصول إليه، مرجحا أن يكون شقيق ولي العهد خلف الاعتداء عليه.

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.