كندا توجه صفعة جديدة لـ”أبو منشار”: روايتك لمقتل “خاشقجي” لا يمكن تصديقها

في صفعة جديدة لـ”أبو منشار”، أكدت على ان الرواية التي سردتها المملكة العربية حول مقتل الكاتب الصحفي داخل قنصليتها في إسطنبول يوم الثاني من أكتوبر/تشرين أول الحالي، هي رواية لا يمكن تصديقها.

 

وقالت وزيرة الشؤون الخارجية الكندية كريستيا فريلاند في بيان لها نشره موقع الخارجية الكندية  تعليقا على اعتراف بمقتل الصحفي السعودي “جمال خاشقجي”: “تدين كندا مقتل الصحفي جمال خاشقجي، الذي أكدت المملكة العربية السعودية حدوثه في قنصليتها في إسطنبول”.

 

وأَضاف البيان: “إن التفسيرات المقدمة حتى الآن تفتقر إلى الاتساق والمصداقية”.

 

وتابع:”كما نعرب عن تعازينا المخلصة لخديجة جينجيز وأسرة وأحباء خاشقجي.. إن الألم الذي يتحملونه نتيجة لهذه المأساة يدمي القلب”.

 

وأكد البيان الدعوة إلى تحقيق شامل، قائلا: “نكرر دعوتنا إلى إجراء تحقيق شامل، بالتعاون الكامل مع السلطات التركية، ومحاسبة كاملة وصارمة لمن ارتكبوا ذلك العمل”.

 

واختم البيان: “يجب محاسبة المسؤولين عن القتل ويجب أن يقدموا للعدالة”.

 

وكان رئيس الوزراء الكندي “جاستن ترودو” قال، منذ أيام، إن بلاده لديها “بواعث قلق خطيرة” حول مصير الصحفي السعودي المختفي “جمال خاشقجي”.

 

وأضاف “ترودو” في تصريحات صحفية أوردتها قناة “سي تي في نيوز” المحلية، إن بلاده ستنتظر حتى استجلاء الأمور قبل أن تدلي بمزيد من التعليقات بهذا الشأن.

 

واعترفت السعودية، رسميا، في الساعات الأولى من صباح السبت، بأن “جمال خاشقجي” قتل داخل قنصليتها في إسطنبول، بعد شجار مع أشخاص (لم تسمهم)، لكنها قالت إنه تم توقيف نحو 18 شخصا في المملكة بهذه التهمة، وأنه سيتم إحالتهم إلى العدالة.

 

الاعتراف السعودي، قوبل بحفاوة سريعة من الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” الذي اعتبره “خطوة كبيرة”، لكنه قال إنه سينظر مع الكونغرس في إمكانية فرض عقوبات على السعودية، دون المساس بعقود التسليح.

 

ولقي اعتراف الرياض شكوكا في الكونغرس، بالإضافة إلى عواصم عالمية، بينما اعتبر نائب الرئيس التركي “نعمان قورتولموش” أن الرواية السعودية هدفها تحميل بعض الأشخاص المسؤولية في محاولة لتبرئة ساحة العائلة الحاكمة.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.