مستشار “ابن زايد” يذرف دموع التماسيح على مقتل جمال خاشقجي: “رحم الله رفيق الدرب”

أثارت تناقضات الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبد الخالق عبدالله مستشار ولي عهد ، في تناول قضية “خاشقجي” طيلة الفترة الماضية وحتى اعتراف الرسمي اليوم بمقتله في القنصلية، جدل واسع بين متابعيه الذين هاجموه وطلبوا منه أن يخجل قليلا من أفعاله.

 

مستشار “ابن زايد” الذي ظل داعما للرواية السعودية الأولى بخروج من القنصلية ومشككا بجميع الأدلة القاطعة ضد “ابن سلمان”، خرج اليوم يذرف دموع التماسيح على الصحافي السعودي بعد اعتراف المملكة ويصفه بصديقه ورفيق الدرب.

 

ودون “عبدالله” في تغريدة له على حسابه بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”رحم الله رفيق درب الحرية #جمال_خاشقجي وغفر له واسكنه فسيح جناته. هذا يوم حزين لي ولأصدقائه وأسرته ولأحرار العالم وكل من يتقدم بشجاعة لقول الحق ويخوض معركة الحرية ويدفع ثمنها غاليا.”

 

وتابع”:”مسيرة الحرية مستمرة في غيابك يا صديقي. ففي مقابل غياب جمال هناك الف جمال سيحملون شعلة الحرية.”

 

 

تغريدة مستشار ابنزايد قوبلت بهجوم عنيف من قبل النشطاء، اللذين ذكروه بتصريحاته المناقضة لموقفه الحالي والتي لم يمر عليها سوى أيام.

 

 

 

 

 

يشار إلى أن عبدالخالق عبدالله تجاهل بالكلية قضية خاشقجي في أيامها الأولى رغم زعمه أنه صديق له، واضطر للتغريد عنه على استحياء بعد هجوم النشطاء عليه وتغريداته كلها كانت بما يتسق ما الموجة السعودية في هذا الشأن.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.