في أعقاب تصريحات رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو التي أكد فيها على أن بلاده لن تتوقف عن الحديث عن مسألة حقوق الإنسان في ، كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، بأن وفي خطوة بائسة منه قرر إعادة الطلاب السعوديين الذين تم سحبهم وإلغاء ابتعاثهم إلى ، محاولا مغازلة الغرب في أعقاب أزمة الكاتب الصحفي المختفي .

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “”:”في محاولة يائسة لمغازلة الغرب بعد سقوطه في حادث خاشقجي، محمد بن سلمان يقرر إعادة كل الطلاب إلى كندا.”

 

وأضاف قائلا:” ويتوقع أن يستلم كل طالب رسالة الكترونية بهذا المعنى خلال يوم أو يومين والله أعلم”.

 

وتأتي هذه الخطوة من قبل “ان سلمان” في وقت أكد فيه  رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، الجمعة، إن بلاده لديها “بواعث قلق خطيرة” حول مصير الصحفي السعودي المختفي جمال خاشقجي.

 

وأضاف ترودو في تصريحات صحفية أوردتها قناة “سي تي في نيوز” المحلية، إن بلاده ستنتظر حتى استجلاء الأمور قبل أن تدلي بمزيد من التعليقات بهذا الشأن.

 

وفي سياق متصل، أشار “ترودو”، إلى أن كندا انخرطت مع السعودية، بجهد دبلوماسي كبير حول حقوق الإنسان لسنوات عديدة، بما في ذلك في محادثات خاصة، الربيع الماضي، مع الملك سلمان بن عبد العزيز”.

 

وتابع: “كنا نشيطين للغاية بشكل معلن وغير معلن على مدى سنوات عديدة فيما يتعلق بإبراز اهتمامنا بحقوق الإنسان في السعودية، وسنظل واضحين وأقوياء في التحدث عن حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم”.

 

وكانت أزمة دبلوماسية نشبت بين السعودية وكندا في أغسطس/آب الماضي، عقب دعوة وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، ، إلى الإفراج عن “نشطاء مجتمع مدني” تم توقيفهم في المملكة.

 

وأعلنت المملكة حينذاك بأن السفير الكندي في الرياض شخصية غير مرغوب فيها، معلنة تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة مع كندا، وسحب جميع طلابها المبتعثين ومرضاها الذين يتلقون العلاج في المستشفيات الكندية وقامت بنقلهم إلى دول أخرى.