AlexaMetrics إعلامي مصري خرج يطبل ضمن السرب السعودي ففضح نفسه بحديث عن "خاشقجي" آخر | وطن يغرد خارج السرب

إعلامي مصري خرج يطبل ضمن السرب السعودي ففضح نفسه بحديث عن “خاشقجي” آخر

في فضيحة جديدة لكتيبة (الإعلاميين المطبلين) بدول الحصار وتأكيد على أنهم يغردون ويصرحون بأوامر عليا وربما لا يعرفون شيئا عن الموضوع الذي يتحدثون به لكنهم أُمروا بذلك، خرج الكاتب المصري المقرب من نظام السيسي مصطفى بكري ليطبل لـ ابن سلمان ويتحدث عن جمال خاشقجي الذي لا يعرف اسمه وأخطأ به مرتين لا واحدة قد تكون سهوا.

 

وخرج “بكري” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) يدافع وينافح عن المملكة لكنه وقع في شر أعماله بحديثه عن “خاشقجي” آخر غير الذي تضج بأخباره الدنيا ووسائل الإعلام.

 

ودون ذاكرا بوصلته التطبيلية أن الصحافي السعودي المختفي يدعى “عدنان خاشقجي”ما نصه:”لكل من يعنيهم الأمر ، أن بلاد الحرمين الشريفين لن تقبل ان تكون لقمة سائغه للطامعين والكذابين ، وأن هذا السيناريو الكاذب عن مسؤوليتها في إختفاء الصحفي السعودي عدنان خاشقجي هو مجرد أكذوبه تستهدف المملكة وإبتزازها ،  وإخضاعها للأطماع الأمريكيه والغربيه”

 

 

مصطفى بكري أثبت غبائه وفضيحته بنفسه بتغريدة ثانية أكد فيها أن اسم “عدنان خاشقجي” لم يرد سهوا أو خطأ بالتغريدة الأولى.

 

 

وأثارت تغريدات “بكري” سخرية واسعة بين النشطاء الذين نصحوه بمعرفة اسم صاحب الأزمة أولا ثم بعد ذلك التطبيل للسعودية حتى لا يفضح نفسه مرة أخرى.

 

https://twitter.com/EzzatMadkour/status/1051499717509570560

 

 

https://twitter.com/mohamedfekry87/status/1051504887551418368

 

 

إلا أن بكري وبعد أن انتبه لفضيحته عبر ردود النشطاء، حاول حفظ ماء وجه والتبرير بتغريدة ثالثة.

 

 

واختفى خاشقجي، الذي عرف في الفترة الأخيرة بانتقاده لبعض سياسات السعودية، يوم 2 أكتوبر الجاري، بعدما دخل مبنى قنصلية بلاده في اسطنبول، لاستخراج وثائق إدارية.

 

وهدد الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بمعاقبة السعودية إذا ثبت أنها مسؤولة عن مقتل الصحفي.

 

وأصدرت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا بيانا مشتركا جاء فيه أن الذين يثبت أنهم مسؤولون عن اختفاء جمال خاشقجي، لابد أن يحاسبوا على فعتلهم.

 

وقال وزراء خارجية الدول الثلاث إنهم يتعاملون مع القضية بجدية كبيرة، وطالبوا بتحقيق ذي مصداقية، وإنهم يتوقعون إجابات وافية من السعودية.

 

وتعتقد السلطات التركية أن خاشقجي قتل في القنصلية على أيدي عناصر في المخابرات السعودية، وهو ما تنفيه الرياض وتقول إنه “ادعاء لا أساس له”.

 

وتعتزم بريطانيا والولايات المتحدة مقاطعة مؤتمر اقتصادي كبير في الرياض، هذا الشهر.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. الصحفي هذا عمل فيها بطل ومناصر لصدام حسين والقذافي وووو وكسر الحصار وزيارة العراق أيام الحصار الأمريكي ! في ثورة شباب مصر ضد المخلوع مبارك خرج لنا بقصة إيران وقطر والمؤامرة على مصر ! ثم ركب الموجة مع السيسي وهذا الصحفي كان لع علاقات مع حبيب العادلي وزير الداخلية ومن المطبلين له ! فهو مطبلاتي لا اكثر ولا اقل رغم الاكثير من الاهانات التي وجهت له مؤخرا ومن أركان النظام العسكري للسيسي!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *