لا يزال قاضي قضاة فلسطين، مستمرا في مهاجمة حركة “” وتشويهها، فيعد أن كفّر أعضائها في سبتمبر الماضي ها هو يدعو اليوم للقضاء على الحركة ويزعم أن محاربة أعضائها “فريضة شرعية”.

 

“الهباش” زعم بخطبة الجمعة اليوم، أن حماس تحولت “لأداة رخيصة بيد اسرائيل وأمريكا تنفذ صفقة القرن بمنتهى البشاعة وبمنتهى الوقاحة”.حسب تعبيره

 

وتابع هجومه:”حماس تتاجر بدماء الشهداء للحصول على بضعة ملايين لتمزيق الجسد الفلسطيني وإضعافه، ثوابتها أصبحت سولار ودولار ونسيت القدس وفلسطين”.

 

وقال إن إنهاء كيان حماس هو فريضة شرعية وضرورة وطنية.. حسب زعمه.

 

واستطرد:”تصريحات قيادات حماس التي اعتبرت إدخال شحنات من السولار هو ثمرة لدماء الشهداء التي سقطت على تراب غزة هو إهانة لتضحيات الشهداء، وحماس أصبحت أداة بيد الآخرين وتبيع مواقفها لكل من يدفع وتاريخها خير شاهد على ذلك من تبديل للمواقف والولاءات”.. حسب قوله.

 

يشار إلى أن محمود الهباش هاجم أيضا حركة ”حماس” في سبتمبر الماضي ووصف أعضاءها بأنهم أقرب للكفر من الإيمان، وأنهم يعكسون نفس نموذج ابن سلول ومن معه.كما قال