فيما يبدو أنه مكافئة على براعته في تنفيذ مخططات ولي عهد الخبيثة خاصة في التأثير على الإدارة الأمريكية لصالح الإمارات، تتردد أنباء في الكواليس الدبلوماسية العربية بواشنطن عن ترقية كبيرة للسفير الإماراتي هناك .

 

وأشارت مصادر دبلوماسية عن احتمال حدوث تغييرات كبيرة في سفارة في العاصمة الامريكية، وأكدت في تصريحات لـ”راي اليوم” ان “العتيبة” سفير دولة سيغادر منصبه قريبا وستحل محله الدكتورة لبنى القاسمي الوزيرة السابقة للاقتصاد والتخطيط.

 

ولفتت هذه المصادر إلى أن “العتيبة” مرشح للترقية، وتدور همسات مفادها أنه ربما يعين وزير دولة للشؤون الخارجية، وما زال من غير المعروف ما اذا كان سيحل محل الدكتور أنور قرقاش او لانا نسيبة اللذين يتوليان هذا المنصب، او يكون وزير الدولة الرابع في وزارة الخارجية الإماراتية التي تضم حاليا ثلاثة وزراء، من بينهم السيدة ريم بنت إبراهيم الهاشمي.

 

ولم يصدر أي تأكيد رسمي لهذه التنقلات حتى الآن.

 

ويعرف عن يوسف العتيبة أنه المحرك الأول للسياسة الإماراتية في ، ويحاول السيطرة على صانعي القرار داخل عبر دفع أموال طائلة لمقربين منهم لتوجيه قرارات إدارة بما يخدم مصالح الإمارات وحلفائها.

 

والتقى يوسف العتيبة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته سارة في مطعم “كافي ميلانو” بحي جورج تاون في العاصمة .

 

وأفادت وكالة “أسوشيتد برس” أن “العتيبة” وأيضا سفير البحرين عبد الله بن راشد آل خليفة، التقيا “نتنياهو” في مطعم بواشنطن في مارس الماضي.

 

وأضافت الوكالة أن السفير الإماراتي لدى واشنطن استضاف نظيره البحريني إلى جانب المستشار الأميركي والمسؤول في وزارة الخارجية براين هوك وعدد من الصحفيين الأميركيين، في مطعم “كافي ميلانو” بحي جورج تاون في العاصمة واشنطن.

 

وكان العتيبة على علم بوجود نتنياهو في المطعم نفسه، فطلب من مدير المطعم أن يدعوه هو وزوجته سارة إلى طاولته، حيث تبادلا الحديث.

 

وبحسب الوكالة، فقد أجاب “نتنياهو” عن أسئلة الحاضرين على طاولة السفير الإماراتي، وكانت تتعلق بموضوعات منها الملف الإيراني، في حين رفضت كل من سفارتي إسرائيل والإمارات التعليق على الخبر.