عبد الحميد دشتي لـ”الحكومة الكويتية”: لا تخافوا من ابن سلمان فشعبه ناقم عليه وينتظر ساعة الصفر

3

وجه السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق انتقادات لاذعة للسعودية وولي عهدها ، مستنكرا تدخله السافر في الشؤون السيادية للكويت، مؤكدا بأن ستعيد أراضيها المستولى عليها من ، وذلك تعليقا على ما أورده “ابن سلمان” في حديثه مع وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية حول الآبار النفطية المشتركة بين البلدين.

 

وقال “دشتي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” قيادة وشعب وطني “الكويت “وكل غيور على وطني، ارضاً وشعباً وثرواتاً، سنعمل على تدويل المطالبة بحقوقنا التاريخية في ارضنا وثرواتنا المستولى عليها من الجار السعودي منذ ١٩١٣ “اتفاقية العقير “المؤامره التي منحت فيها بريطانيا حقوقنا التاريخيه للاخرين دون وجه حق ،ودون ان يقرر الشعب مصيره!”.

 

وأضاف في تدوينة أخرى:” كادت الكويت ان تضيع و لن تضيع بوجود اشراف الكويت ملتحمين متعاضدين يحتمون بدستور عبدالله السالم. من أنت حتى تضع الاملائات على الكويت و بهذه الطريقة لا و الف لا.”

 

ووجه “دشتي” نصائح للحكومة الكويتية للرد على تصريحات “ابن سلمان”:”ليكون الرد: أولاً:إلغاء الاتفاقية الغير ملزمة مع السعودية و اللجوء الى المحكمة العدل الدولية. ثانياً:اعادة النظر في امرالمزدوجين أوإرجاعهم الى بلدهم الأصلي بعد سحب كل المكتسبات. بهذانكون نردعلى بن سلمان بضاعته الفاسدة والتي كانت منتهية الصلاحية أصلاً. اللهم احفظ الكويت وأهلها”.

 

وتابع مستنكرا سكوت المسؤولين الكويتيين عن الرد:” امر مستغرب ومستهجن عدم الرد على تصريحات بن سلمان خاصة انها مسجلة وموثقة … ثقوا قليلاً بانفسكم يا حكومة نحن الأقوى لأننا ملتفين حول قيادتنا وفي المقابل شخص يحكم بالحديد والنار شعبه ناقم عليه وينتظر ساعة الصفر”.

 

وتساءل “دشتي” قائلا:” من يقصد بن سلمان بالجزء الاخر !! هل يحاول خلق فتنة ، ولماذا صمت اصحاب التطبيل للسعودية … يا بن سلمان لا يوجد لدينا في الكويت ” جزء اخر” الكويتيين رجل واحد خاصة ان تعلق الموضوع بامور سيادية”.

 

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قد عن ترتيبات وشيكة، محتملة، مع الكويت بشأن حقلي نفط مشتركين في الشريط الحدودي (المنطقة المحايدة) بين البلدين طاقتهما الإنتاجية نصف مليون برميل يوميًا.

 

وقال “ابن سلمان”  في لقاء مع وكالة “بلومبيرغ” الاقتصادية الأمريكية يوم الأربعاء الماضي وبثتها الجمعة، بعد أيام من زيارته للكويت، إن موضوع السيادة على المنطقة المحايدة المشتركة، ما زال معلقًا لكن بالإمكان استعادة الإنتاج مع الاستمرار في مناقشة موضوع السيادة.

 

وكشف محمد بن سلمان أن بعض القيادات الكويتية تقبل فكرة استئناف الإنتاج مع استمرار المشاورات على القضايا المعلقة، فيما يرى البعض الآخر ضرورة الانتهاء من موضوع السيادة على المنطقة المشتركة قبل استئناف الإنتاج النفطي.

 

واعتبر “ابن سلمان” أن “مشكلة عمرها خمسون سنة يكاد يستحيل حلها في عدة أسابيع. ولذلك نحاول مع الكويت أن نتفق على استئناف الإنتاج والاستمرار بذلك 5-10 سنوات، وفي الوقت نفسه نعمل لحل القضايا المتعلقة بالسيادة”. ويضيف “هي مسألة وقت ومن مصلحة الطرفين أن نصل إلى مثل هذه الترتيبات”.

 

ويشار إلى أن عملية ترسيم الحدود بين الكويت والسعودية عام 1922 كانت تركت موضوع السيادة على الشريط الحدودي المطل على  الخليج العربي معلقة، ولم يمنع ذلك اكتشاف وحفر واستثمار آبار النفط في هذه المنطقة المشتركة ذات المخزون النفطي الضخم.

 

ولم يتفق البلدان على تقسيم تلك المنطقة المحايدة إلا بداية العام 1970 حيث دخلت اتفاقية بهذا الشأن حيز التنفيذ.

 

ويتركز الخلاف أساسًا حول الحقوق التشغيلية، وقليلة هي التصريحات الرسمية بشأن تفاصيل الأزمة التي اندلعت لاحقا وظلت تدار من وراء الكواليس في جو من السرية والتكتم احتراما لطبيعة العلاقة بين البلدين.

 

وتعود جذور الخلاف بين الجانبين إلى عام 2007 حينما أدى نزاع على الأرض بين الكويت والسعودية إلى تأخير خطط الكويت لبناء مصفاة نفطية رابعة هي مصفاة الزور.

 

وجاء إغلاق حقل الخفجي المشترك في أكتوبر تشرين الأول 2014 لأسباب قيل في حينها إنها تتعلق بالامتثال للوائح البيئية ليكشف عن وجود أزمة بين الدولتين الجارتين العضوتين منظمة أوبك.

 

وتم كذلك الإعلان في 11 من مايو أيار 2015 عن إغلاق حقل الوفرة المشترك الذي تبلغ طاقته الإنتاجية نحو 220 ألف برميل يوميًا من الخام العربي الثقيل.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    من كثر الديمقراطية في الكويت ! والملكية الدستورية اللي عندكم ! العراق تريد تختلكم مرة ثانية إيران وخلايا الحرس الثوري تنهش فيكم! أقول : ارجع الكويت ونفذ المحكومية بدل الهذر يا حثالة الفرس ايش دخلك بالكويت!

  2. ابوسعود يقول

    كان ينبغي على تشتي المطالبة بحقوقه ورد اعتباره بعد ان اصبح الأمر خطير بسبب ماتعرض له من تشويه سمعه وتلفيقات ومطاردات وتحريضات ورشاوي للبلطجية والعصابات ضده للقيام بأغتياله بالمشاكل تلو المشاكل والسجون تلو السجون الى القضاء عليه تماماً..
    فالقضية جد مهمه وخطيره وليسة بالسهلة.

  3. محايد يقول

    انت نفسك يادشتي الان هارب من الكويت بسبب السعودية ولك ضراط ماتدري الى اين تولي وجهك بعد غضب السعودية عليك !
    أن كنت رجل يالخرنق ارجع لبلدك الكويت وغرد من هناك !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.