خيوط الجريمة اكتملت وابن سلمان في ورطة.. أمراء الأسرة الحاكمة يخشون على مستقبلهم والملك سلمان لا يعرف خاشقجي

3

كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن أن السلطات التركية تملك الكثير من الأدلة والمعلومات حول قضية اختفاء الكاتب الصحفي من مبنى القنصلية في إسطنبول، والتي ستكون كافية لإنهاء “ابن سلمان” سياسيا وكشفه أمام المجتمع الدولي، مؤكدا بأن الأخير يعيش حالة من الاضطراب بعد أن تأكد بأن تعلم تفاصيل جريمته.

 

وقال “مجتهد” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يبدو أن التفاصيل التي ستنشرها تركيا ستكون كافية للقضاء على ابن سلمان سياسيا، وربما تتسبب في موقف دولي يعتبر السعودية دولة مارقة وابن سلمان مجرما دوليا مطلوبا لمحكمة الجنايات الدولية، ويجبر الحكومة الأمريكية وترامب على التخلي عن ابن سلمان بل ربما السعي للتخلص منه حتى لا يكون ورطة”.

 

وأوضح في تغريدة أخرى أنه:” ورغم أن لدى السلطات التركية التسجيلات والمعلومات الكافية لكنها تتريث حتى تكتمل الصورة قانونيا وقضائيا بعد أن اكتملت معلوماتيا، وذلك حتى يكون التقرير النهائي بشكل يدين ابن سلمان بأدلة قانونية دامغة وتتم صياغته بطريقة تصمد أمام أي مؤسسة قضائية”.

 

وأكد “مجتهد” على أن هناك ” سببان أديا للسرعة في حصول الأتراك على هذه التفاصيل، الأول: غباء المجموعة المنفذة واستخدامهم طرقا بدائية في التخفي يسهل اعتراضها وتعقبها، والثاني: الخبرة التي اجتمعت لدى الأتراك بسبب تجربتهم الأمنية والاستخباراتية في مواجهة الأكراد وداعش والمخابرات السورية وغيرها”.

 

ولفت إلى أن “ابن سلمان” يعيش حاليا ” حالة اضطراب وقلق وارتباك، واستنتج من خلال طلبات الحكومة التركية أن لديهم التفاصيل كاملة، ولكن أكثر ما أرعبه أن الأمريكان وصلتهم أدلة دامغة تجعل ترامب عاجزا عن الدفاع عنه وهو يترقب الساعة التي يتخلى فيها ترامب عنه”.

 

وأشار إلى أن ” من المعلومات التي يراجعها الأتراك أن صورة أحد الخمسة عشر الذين وصلوا السفارة بالتزامن مع الحادث تشبه صورة مسؤول مقرب جدا من ابن سلمان وهي معلومة تتطابق مع خبر لدى مجتهد عن مغادرة هذا المسؤول لأمريكا باتجاه تركيا في نفس اليوم”.

 

واختتم “مجتهد” تدويناته بالتأكيد على أن بقية “آل سعود” يعيشون ” قلقا واضطرابا وخوفا على مستقبل حكمهم ويتداولون بينهم أن هذا “المراهق الأرعن” في هذا التصرف بقتل جمال في القنصلية سيقضي على حكمهم برعونته بعد أن فرق شملهم وشل قدرتهم على التعامل مع التحديات. غني عن القول أن مشغول بالبلوت ولا يعرف من هو خاشقجي”.

 

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قد طالب مسؤولي في ، بإثبات خروج الصحفي السعودي المختفي “جمال خاشقجي” منها، وتقديم تسجيلات مصورة تؤكد مغادرته.

 

وأكد الرئيس التركي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، في بودابست، أن المواطن السعودي جمال خاشقجي دخل قنصلية بلاده في إسطنبول، وأن الادعاء يبحث في سجلات وصول ومغادرة مواطنين سعوديين من مطار اسطنبول.

 

وصرح أردوغان أنه يتابع شخصيا قضية الصحفي المختفي، قائلا “متابعة وملاحقة هذه القضية وظيقتنا السياسية والإنسانية”.

 

وشدد الرئيس التركي على أن مسؤولي القنصلية السعودية لا يمكنهم تبرئة ساحتهم عبر القول “إنه قد غادر” المبنى.

 

وقال إن مسؤولي المخابرات التركية في حالة نفيرٍ عام لمتابعة قضية اختفاء الصحفي السعودي.

قد يعجبك ايضا
  1. - يقول

    على الرغم من انه عميل وذنب للكيان السلولي القذر ل لعشرا ت السنين
    الا انه لم ولن يشفع له ذلك, وقتلوه شر قتله !
    وهذا درس لكل ذنب لبني سلول؟؟؟ بان مصيرك مصير خاشقنجي ان قلت لهم لا !

  2. خالد يقول

    الحمدلله رب العالمين انه اقتربت نهاية آل سعود وتفرق شملهم على يد الولد المخبول .نهبوا ثروات البلاد والعباد وقطعوا الأرزاق وأشاعوا فيها العنصرية والقبلية وهي معاول هدامة تقوم بتدمير الدولة رويدا رويدا .أعتقد والله أعلم انه هذه الدولة لن تدوم أكثر من عام .وصدق رسول الله حين قال لأحد الصحابة (أعيذك بالله من حكم الصبيان وإمارة السفهاء ) .

  3. jojo يقول

    ال سعود اسيادكم يا اعداء أهل التوحيد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.