في تطوّر جديد لردود الأفعال الدولية على قضية اختفاء الكاتب الصحفيّ السعودي ، منذ الثلاثاء الماضي الموافق الثاني من اكتوبر الجاري، دعت وزارة لإجراء تحقيق شامل وشفاف بشأن اختفاء “خاشقجي”.

 

وقالت الخارجية الأمريكية، إنّ الرئيس الأمريكيّ ينوي الاتصال بالعاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، لبحث قضية خاشقجي.

 

وذكرت المتحدثة باسم الخارجية الاميركية “هيذر ناورت” أن لا تعلم ان كان جمال خاشقجي حيا.مضيفةً أن “ لن تطلق أحكاما بشأن ما حصل لجمال خاشقجي”.

 

وقالت “ناورت” إنّ مسؤولي الخارجية الأمريكية يواصلون حوارهم مع نظرائهم السعوديين بشأن قضية “خاشقجي”.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال إنه لا يعلم شيئا عن وضع الصحفي السعودي جمال خاشقجي، مبينا أنه سيبحث الأمر مع المسؤولين السعوديين.

 

جاء ذلك في تصريح أدلى به ترامب، الثلاثاء، في العاصمة واشنطن.

 

وأوضح ترامب أنه لم يتواصل بعد مع المسؤولين السعوديين بشأن قضية خاشقجي، مبينا أنه بصدد القيام بذلك.

 

وفي ذات الإطار، بعث عمدة العاصمة الأمريكيّة واشنطن، خطابا رسميا لسفير السعودية في الولايات المتحدة الأمريكية يطالبه بتوضيحات “على وجه السرعة” بخصوص جمال خاشقجي .