دخلت على خط أزمة الكاتب السعودي المختفي ، وأكد المتحدث باسم في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، إدوين صامويل، أن حكومة بلاده تعمل على التحقق من الوقائع التي تحيط بحادثة اختفاء “خاشقجي” بما في ذلك الحكومة .

 

وقال عند سؤاله من قبل “CNN بالعربية” عن القضية: “هذه مزاعم خطيرة جدا. نحن على دراية بما ورد أخيرا في التقارير الإعلامية، ونعمل عاجلا – بما في ذلك مع الحكومة السعودية – للتحقق من الوقائع”.

 

وأضاف المتحدث باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط قائلا إن بريطانيا “تتطلع قُدُما للاطلاع على نتائج التحقيق الذي تجريه ”، حسب تعبيره.

 

وكانت تركيا قد استدعت السفير السعودي لديها للمرة الثانية، كما أنها طلبت من المملكة السماح لها بتفتيش في إسطنبول، والتي اختفى خاشقجي بعد دخوله لها.

 

هذا وحذر السيناتور البارز في مجلس الشيوخ الأمريكي، ليندسي غراهام، المملكة السعودية، اليوم الإثنين، من “عواقب مدمرة”، في حال تأكدت المعلومات التي تفيد بمقتل الصحفي والكاتب السعودي، جمال خاشقجي.

 

وقال غراهام، عبر حسابه على “تويتر”، إن يجب أن تقدم “إجابات صادقة”، بعد أن ذكر مصدر في الحكومة التركية أن السعوديين قتلوا جمال خاشقجي، عندما زار قنصلية المملكة في إسطنبول، وفقا للوكالة الفرنسية.

 

وغرد غراهام: “نحن متفقون على أنه إذا ما تأكدت الاتهامات ضد الحكومة السعودية، فإن ذلك سيكون مدمرا للعلاقات بين السعودية والولايات المتحدة، وسيكون ثمة ثمن كبير يتعين دفعه وليس اقتصاديا فحسب”.

وأكد ليندسي غراهام أن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب كروكر، يتفق معه في الرأي.

ولم يعلق الرئيس الأمريكي، وإدارته على مصير جمال خاشقجي، الذي تصر السعودية على تركه للقنصلية.

 

ومنذ اختفاء خاشقجي، نفت السلطات السعودية أن يكون لها أية علاقة بالأمر مؤكدة أنه دخل وغادر القنصلية بعد قضاء وقت قصير لطلب أوراق خاصة بزواجه، بينما قالت الرئاسة التركية إن خاشقجي لم يغادر القنصلية السعودية.