هدد نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد “حسين سلامي”، رئيس الوزراء الإسرائيلي “”، بزوال دولته قريبا، ودعاه إلى تعلم السباحة في البحر المتوسط باعتبار ذلك الوسيلة الوحيدة للفرار من الإيرانيين.

 

جاء ذلك، في معرض حديثه، عن التهديدات الإسرائيلية لإيران، حيث نقلت وكالة “تسنيم”، عن “سلامي”، قوله: “على نتنياهو تعلم السباحة في البحر المتوسط بدلاً من تحريض العالم على التقدم الإيراني”.

 

وأضاف مهددا: “ليس أمامه مجال سوى الفرار إلى البحر، إذ سنرى قريباً زوال هذا الكيان المزيف”.

 

وتابع “سلامي”: “الهجمات الصاروخية الخاطفة لقوات هذا الشعب الثورية على أوكار الإرهابيين التكفيريين ورسالة هذا الانتقام، أثبتت للعالم مرة أخرى قدرتنا وصمودنا”.

 

وزاد: “الكيان الصهيوني هو الدمية السياسية لواجهة في المنطقة، هو ليس في دائرة تهديدنا، فحزب الله لوحده طوى صفحة الكيان الصهيوني”.

 

وأوضح أن “أمريكا لم تكن أبداً عاجزة مثل اليوم”، وأضاف: “نسأل الأمريكان، ماهو النصر الذي حققتموه خلال 40 عاماً؟، هل تمكنت 7 تريليونات دولار أنفقتموها في الدول الإسلامية من تحقيق أبسط إنجاز سياسي لكم؟، لماذا لم تتمكنوا في سوريا من تحقيق أمنياتكم والوقوف أمام نمو قوة وإنقاذ من مستنقع اليمن؟”.

 

وختم قائلا: “أنتم رجال الهزائم المتتالية، وعدم أخذ العبر من دروس التاريخ، سنفرض عليكم هزيمة كبيرة”.

 

ومنذ منتصف ليل 8 مايو/أيار 2017، تصاعدت الأعمال العدائية بين طهران و(تل أبيب)، بعد أن أطلقت ما يصل إلى 50 صاروخا (هناك اختلاف في التقديرات العددية) على مرتفعات الجولان، في حين ردت () بعمليات جوية مكثفة استهدفت مواقع عسكرية إيرانية في سوريا.