في أول رد فعل لها على الأنباء الواردة حول اغتياله، عبرت خطيبة الكاتب الصحفي والإعلامي السعودي المعارض عن صدمتها من هذه الانباء، موضحة أنها لا تصدق هذه الأنباء.

 

وقال”جنكيز” في تدوينات له عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”جمال لم يقتل ولا اصدق أنه قد قتل …! #جمال_الخاشقجي #اختطاف_جمال_”.

وأضافت في تدوينة أخرى أنها لا تصدق أبناء مقتله حتى تؤكد الحكومة التركية ذلك:” بناء على تسائلات حول تغريدتي لماذا “أني لا أصدق قتله” … لأنني انتظر تأكيداً رسميا من قبل الحكومة … دعواتكم …! #جمال_خاشفجي”.

ورغم التضامن الواسع معها من قبل المغردين الذين أدانوا بقوة مقتل “خاشقجي” مؤكدين بأنها جريمة بشعة في حق إنسان لا يملك إلا رأيه وقلمه الحر، لم يجد الأمير السعودي خالد بن عبد الله آل سعود إلا أن يشمت ويسخر منها ومن مقتل “خاشقجي”، مما يؤكد مدى العنجهية والاستهانة بإزهاق أرواح من يخالفونهم.

 

ورد على تغريدتها، أرسل الأمير السعودي مقطع فيديو من مسرحية “مدرسة المشاغبين”، تضمن عبارة ساخرة من الفنان عادل إمام وهو يقول للفنانة سهير البابلي :”يعني لازم تجيبوا الكام لنفسيكوا يعني”.

ورجّحت مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل في إسطنبول.

 

وذكرت مصادر أن فريقا سعوديا قام بتعذيبه وتقطيعه، بينما تصرّ على أنه غادر القنصلية بعد دخوله بقليل.

 

ونقلت رويترز عن مصدرين تركيين ليل السبت أن التقييم الأولي للشرطة التركية يشير إلى أن خاشقجي الذي اختفى بعد دخوله القنصلية في إسطنبول الثلاثاء، قد تمت تصفيته داخلها بالفعل.

 

وقال أحد المصدرين “نعتقد أن القتل متعمد وأن الجثمان نقل إلى خارج القنصلية”.

 

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من الحكومة التركية أن الشرطة تعتقد أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية السعودية بأيدي فريق أتى خصيصا إلى إسطنبول وغادر في اليوم نفسه.

 

وأوردت صحيفة بوست الأميركية بدورها نقلا عن مصدرين مطلعين على التحقيقات أن الفريق الذي نفذ عملية الاغتيال قدم من السعودية وهو مؤلف من 15 شخصا.

 

وقالت إنه إذا تأكد مقتل خاشقجي فسيشكل ذلك تصعيدا سعوديا صادما لإسكات المعارضة.

 

وذكر موقع “ميدل إيست آي” أن الصحفي السعودي عُذب قبل أن يُقتل وتقطع جثته، وهو ما أكدته تقارير إعلامية أخرى نقلا عن مصادر مطلعة.

 

كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن رئيس جمعية “بيت الإعلاميين العرب” التركي توران كشلاكجي أن مسؤولين أتراك أكدوا له أن خاشقجي قُتل وشوهت جثته، كما نقلت الصحيفة عن مسؤول عربي –لم تذكر اسمه- أن الجثمان قد شوّه بالفعل.